روابط للدخول

الطاقة العراقية بين المعرض والمؤتمر والمرأة تسترد موقعها في الشارع


فارس عمر

ـ صناعة النفط العراقية بين التظاهرات الاعلامية والواقع
ـ المرأة العراقية تستعيد شوارع مدينتها من وراء المقود

*******************

بدأت في بغداد يوم الجمعة فعاليات معرض ومؤتمر الطاقة العراقي بمشاركة عشرات الشركات العالمية المتخصصة في قطاع النفط والغاز. واعلن وزير النفط حسين الشهرستاني خلال افتتاح المعرض ان العراق يحتاج الى مساعدات تقنية من الشركات العالمية لإعادة بناء اقتصاده.
ويأتي تنظيم هذه الفعالية في اطار الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية وتحديدا وزارة النفط لاجتذاب الشركات الأجنبية الى المساهمة في إعادة بناء البنية التحتية لصناعة النفط العراقية. ويعتبر مراقبون ان احجام شركات النفط العالمية عن المجيء الى العراق منذ عام 2003 يعود الى الاوضاع الأمنية ثم غياب الاطار القانوني الذي يحدد حقوق هذه الشركات والتزاماتها. وبعد التحسن الذي شهده الوضع الأمني ما زال قانون الهيدروكاربونات ينتظر موافقة النواب ومعه تنتظر الشركات عسى ان تجد في القانون ما يغريها بتوظيف خبراتها ومهاراتها التقنية في صناعة النفط والغاز العراقية.
إذاعة العراق الحر التقت عضو لجنة النفط والغاز في مجلس النواب جابر خليفة جابر الذي تحدث عن سبب بقاء قانون النفط مجمدا في ثلاجة مجلس النواب

صوت جابر خليفة

المحلل الاقتصادي احمد الوزان أكد من جهته ان المصاعب التي تواجه قطاع النفط والغاز ذات طبيعة سياسية بالاساس وان فعاليات مثل معرض ومؤتمر الطاقة تقوم بدور نافع وإن كان محدودا
صوت احمد الوزان

شهدت اسعار النفط في الفترة الأخيرة هبوطا حادا بسبب الأزمة المالية العالمية. وتحسبا لآثار هذا الهبوط على ميزانية العراق التي تشكل عائدات النفط تسعين في المئة من اعتماداتها اقترح وزير المالية بيان جبر الزبيدي زيادة صادرات العراق النفطية. ولكن عضو لجنة النفط والغاز جابر خليفة جابر استبعد ان تكون لدى العراق قدرة على زيادة صادراته النفطية بهذه البنية التحتية المتداعية للصناعة النفطية العراقية
صوت جابر خليفة

المحلل الاقتصادي احمد الوزان من جانبه وصف زيادة الانتاج للتعويض عن هبوط اسعار النفط الى نحو اربعين دولارا بأنها آلية فنية سريعة المردود والمطلوب حل استراتيجي طويل الأمد
صوت احمد الوزان

يتسم الوضع في المحافظات الجنوبية والشمالية بالهدوء النسبي عموما وهي ذات المحافظات التي تتركز فيها أكبر حقول العراق النفطية ومع ذلك لم تجد الشركات العالمية ما يغريها بالعمل أو الاستثمار ، لا سيما في المحافظات الجنوبية. وفي هذا الشأن لاحظ المحلل احمد الوزان في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الجانب الأمني ليس وحده الذي يقف وراء قرار الشركات الأجنبية بالمجيء أو عدمه.

صوت احمد الوزان

يُقدر ان مكامن العراق النفطية تضم نحو مئة وخمسة عشر مليار برميل تضع العراق في المرتبة الثالثة بحجم الاحتياطات النفطية الثابتة في العالم بعد العربية السعودية وايران. وما زال العراقيون يتطلعون الى ترجمة هذه الثروة ثمارا ملموسة في حياتهم.

*****************
منذ عام 2003 اختفى مشهد كان مألوفا في شوارع بغداد ومدن عراقية أخرى هو مشهد المرأة العراقية وراء مقود السيارة تنقل أطفالها الى المدرسة أو تتوجه بها الى الدائرة أو تستخدمها حين تذهب الى المراكز التجارية للتسوق ونقل ما تشتريه بسيارتها أو غير ذلك من النشاطات الاجتماعية.
هذه الظاهرة التي كانت تعلن دور المرأة العراقية في المجتمع وتؤكد موقعها الندِّي في العائلة والحياة العامة أخذت تتسلل الى شوارع بغداد ولو بخِفر. والدليل هو اقبال البنات والنساء على تعلم قيادة السيارة ، كما يقول رئيس الجمعية العراقية للسيارات صادق جبور
صوت رئيس الجمعية العراقية للسيارات صادق جبور
حديث رئيس الجمعية العراقية للسيارات عن تزايد عدد النساء لتعلم السياقة أكده ابو ياسر الذي يعمل مدربا في الجمعية
صوت ابو ياسر

وعزا المدرب ابو ياسر سبب اقبال المرأة على تعلم قيادة السيارة الى متطلبات عملية فرضت على المرأة الجلوس وراء المقود لمساعدة الرجل

صوت ابو ياسر

الحاجة التي تحدث عنها المدرب ابو ياسر أوضحتها هذه بمزيد من التفصيل

صوت المواطنة

ولم يفت المدرب ابو ياسر ان ينوه بتحسن الوضع الأمني الذي انعش عمله في الجمعية العراقية للسيارات

صوت ابو ياسر

تحسن الوضع الأمني كان ايضا العامل الرئيسي في كسر حاجز التوجس والتردد عندها
صوت ابو ياسر

الأمان والرغبة في الاعتماد على النفس والحرص على التعاون والتعاضد مع افراد الأسرة تضافرت كلها لتشجيع المرأة على تعلم السياقة

صوت ابو ياسر

وفي حين ان الأمن هو اللازمة في اقبال النساء على تعلم السياقة فان هذه الظاهرة تمتد من الموظفة التي لديها أطفال الى هذه
صوت الطالبة الجامعية

الرجل من جهته رحب بتقدم المرأة للتخفيف عن كاهله رغم بعض التقاليد المحافظة

صوت مواطن

الناشطة النسوية لخصت مسيرة الوضع من انزواء الرجل والمرأة معا الى تكاتفهما للنهوض بأعباء الحياة مع احتفاظ الجميع بتقاليدهم ومواقفهم

صوت شروق العبايجي
في شوارع بغداد المطرزة بالحواجز الكونكريتية وغياب الاشارات الضوئية سيتعين على المرأة العراقية التي تجلس وراء المقود ان تكتسب مهارات اضافية للتعامل مع هذه المتاهة المرورية.

على صلة

XS
SM
MD
LG