روابط للدخول

مهرجان مالتا الثقافي يركز على الدور التاريخي لبلدة مالتا والإهمال الذي تعانيه


عبد الخالق سلطان – دهوك

تحت شعار (الشباب ذخيرة الماضي والحاضر) قامت المديرية العامة للثقافة والفنون في دهوك بتنظيم مهرجان مالتا الثقافي والفني في قرية مالتا الواقة سبعة كيلومترات غرب مدينة دهوك. وتعود جذور القرية التاريخية إلى فترات ما قبل الميلاد بحسب المصادر التاريخية والآثار التي اكتشفت في مالتا.

وبحسب قول إسماعيل طاهر عضو اللجنة العليا للمهرجان فإن "فعاليات فنية وثقافية وترفيهية ضمت أمسية شعرية ومحاضرتين إحداهما ركزت على إبراز الجانب التاريخي لهذه القرية المهملة حالياً ألقاها الدكتور كاميران برواري، والثانية كانت حول دور الشباب في هذه القرية ألقاها الدكتور عبد الوهاب أحمد رئيس قسم اللغة الكردية في كلية الآداب جامعة دهوك".

طاهر أشار إلى أنهم قاموا بتنظيم هذا المهرجان بقرية مالتا "لإبراز العمق التاريخي لهذه القرية وتوعية الشباب االمتواجدين فيها".

الدكتور محمد صالح زيباري عميد كلية الآداب والذي حضر بعض فقرات هذا المهرجان أوضح لإذاعة العراق الحر أن "لهذه المهرجانات فائدة في رفد الباحثين بوسائل تعينهم في الدراسات التي يقومون بها لمعرفة مراحل التطور التي مرت بها شعوب هذه المناطق".

حسن مالتايي وهو أحد مثقفي هذه القرية أشار إلى أن "منطقة مالتا كان لها دور كبير في الفترات التاريخية الماضية، ويوجد فيها الكثير من الآثار التي ما تزال شاخصة إلى يومنا هذا مثل تل مالتا، ولكنها الآن تعاني من الإهمال". لذلك دعا الجهات المعنية إلى "ضرورة الاهتمام بهذه المناطق التي لها جذور تاريخية".

المهرجان الذي خص به قرية مالتا يعد جزءاً من برنامج طويل تقوم به مديرية الثقافة والفنون في دهوك لإبراز تاريخ القرى والمدن المتواجدة في حدود محافظة دهوك.

على صلة

XS
SM
MD
LG