روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاثنين 1 كانون الاول


أحمد رجب – القاهرة

تستمر الاتفاقية الأمنية العراقية الأميركية محور اهتمام عالمي حتى بعد إقرارها من قبل البرلمان العراقي فقد تصاعدت حدة الانتقادات الموجهة ضدها ليصاحبها زيادة جرعة أعمال العنف في أرض الرافدين والتي كان آخرها الهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء وأسفر عن مصرع اثنين من المقاولين العاملين لحساب الأمم المتحدة وإصابة 15 آخرين، كما تشير الصحف المصرية اليوم وتقول إن القوات العراقية قامت بتفتيش السيارات والمنازل بحثاً عن المتشددين الذين يقفون وراء الهجوم الصاروخي على المنطقة الخضراء وقامت بتوزيع منشورات تطلب معلومات عن الرجلين اللذين يشتبه في أنهم قاموا بإطلاق الصواريخ، ونقلت الأهرام شبه الرسمية عن الجيش الأميركي أن "المنطقة الخضراء لم تكن الموقع الوحيد الذي شهد عملية قصف وأنه سجل هجوم آخر على قاعدة فيكتوري التابعة له قرب مطار بغداد الدولي".
وإلى صحيفة الجمهورية شبه الرسمية التي اهتمت برصد جهود الحكومة العراقية لتهدئة الانتقادات الموجهة للاتفاقية ونقلت عن الناطق باسم الحكومة علي الدباغ أنه "بإمكان المعارضين للاتفاقية الانتظار ليحكموا على مدى احترام الولايات المتحدة لالتزاماتها الواردة في الاتفاقية بسحب قواتها من العراق وأنه لا زالت هناك فرصة ستة أشهر لاختبار النوايا الأميركية".
وبعيدا عن الساحة العراقية وتحديدا في مملكة تايلاند التي تحولت أنظار العالم إليها هذه المرة ليس لكونها الدولة السياحية الثالثة في آسيا بعد ماليزيا والإمارات العربية المتحدة أو لطبيعتها الساحرة التي تتميز بتناغم الغابات والمساحات الخضراء الكثيفة والسواحل الشاسعة ولكن لأنها شهدت تصاعدا حادا للأزمة السياسية، فتشير صحف القاهرة اليوم أن بانكوك العاصمة شهدت سلسلة انفجارات صباح أمس وعلى مدى ساعات الليل السابقة له في مقار الحكومة التي يسيطر عليها المحتجون الذين ينضمون تحت اسم تحالف الشعب من أجل الديمقراطية ما أسفرعن سقوط نحو ‏51‏ مصابا‏، إضافة إلى إصابة مثلهم في انفجار عبوتين ناسفتين أحداهما في مقر مكتب رئيس الوزراء الذي يسيطر عليه المحتجون منذ شهر آب الماضي‏، والأخرى على الطريق المؤدي إلى مطار دون ميونج للرحلات الداخلية في العاصمة بانكوك والذي يسيطر عليه المحتجون أيضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG