روابط للدخول

مراسيم جرت في اربيل بمناسبة انتهاء مهام القوات الكورية الجنوبية في شمال العراق


عبد الحميد زيباري – أربيل

بدأت قوات كوريا الجنوبية المرابطة في اقليم كردستان العراق ضمن قوات متعددة الجنسيات يوم الاثنين باجراء مراسيم انتهاء مهامها في العراق والاستعداد للرحيل النهائي من العراق بعد مرور اربعة سنوات على بقائهم في العراق.

وجرت مراسيم انتهاء المهام في احد قاعات معسكر الزيتون التابع للجيش الكوري الجنوبي في اربيل بحضور جنرال لويد اوستن قائد القوات الاميركية في شمال العراق والجنرال كيم جونك ريون نائب قائد اركان الجيش الكوري الجنوبي وبابكر زيباري رئيس اركان الجيش العراقي وكريم سنجاري وزير الاقليم لشؤون الداخلية في حكومة اقليم كردستان العراق ومشاركة عدد من الجنود الكوريين والامريكيين.

وبدأت المراسيم بعزف النشيد الوطني الكوري الجنوبي والامريكي والعراقي ورفع الاعلام الكورية والامريكية والعراقية، ثم سلم الجنود الكوريون علم فرقة الزيتون الى نائب رئيس الاركان الكوري الجنوبي كاعلان عن انتهاء مهام هذه القوات في العراق والاستعداد للعودة.

بعدها قال الالجنرال كيم جونك ريون نائب رئيس اركان الجيش الكوري الجنوبي في كلمة له :
جميع جنودنا اليوم فخورون لانهم قاتلوا مع الحلفاء باسم قوات متعددة الجنسيات في العراق وسنكون دائما سعداء لاننا رزعنا بذرة الامل في هذه الارض والان ستعود فرقة الزيتون ولكن نحن على يقين ان تحالف الجيش الكوري مع امريكا سيبدأ مرة اخرى في اماكن اخرى لمواجهة التحديات التي نواجهها جميعا.

كما اضاف الجنرال الكوري: نعلم ان مشاركتنا بخبراتنا علمتنا اشياء عديدة وان الشعب الكوري وجنود فرقة الزيتون كانوا يحبون ان يطبقوا تجربة كوريا بعد الحرب في مدينة اربيل.

من جانبه قال الجنرال اوستن قائد القوات الامريكية في شمال العراق في كلمة له في المراسيم:
الجنود الكوريين لهم خبرة وحققوا انجازات كبيرة وتثير الاعجبا واداوا مهمتهم بصورة ناجحة.

كما تمنى الجنرال الاميكي النجاح للشعب العراقي وقال:
اليوم في هذه المراسيم الوداعية نأمل النجاح للشعب العراقي بعد مغادرة هذه القوات.

الى ذلك قال بابكر زيباري رئيس هيئة الاركان العراقي في وزارة الدفاع العراقية ان قوة امريكية ستاتي الى اقليم كردستان العراق بعد مغادرة القوات الكورية الجنوبية وقال لاذاعة العراق الحر عقب انتهاء المراسيم: جميع قوات متعددة الجنسيات ماعدا الامريكية سترحل من العراق حتى نهاية العام الجاري لان الوضع في العراق اصبح يتحمله القوات العراقي التي اصبحت قادرة على تثبيت الامن في جميع مناطق العراق و ربما تأتي قوة من ويلايات المتحدة الامريكية الى مكان اخر غير هذا المعسكر وتستقر في اقليم كردستان العراق.

الى ذلك قدم كريم سنجاري وزير الاقليم في حكومة اقليم كردستان العراق شكره للقوات الكورية الجنوبية على الخدمات التي قدموها لمواطني الاقليم خلال فترة تواجدهم وقال في كلمة له:

لقد قمتم ببناء علاقات صداقة متينة مع شعبنا في اقليم كردستان ومع شعبنا العراقي وماقمتم به من خدمات جليلة لشعبنا ستبقى في الذاكرة ولن ننساكم الى الابد.

ووصلت قوات كوريا الجنوبية الى العراق في نسيان 2003 واستقرت في مدينة الناصرية بجنوب العراق ثم انتقلت في شهر ايلول من عام 2004 الى اقليم كردستان واستقرت في مدينة اربيل ووصل عددهم جنودهم الى 3566 جندي.

وحمل الجيش الكوري خلال تواجده في الاقليم شعار (نحن اصدقاء) وبدأ بتقديم الخدمات الى المواطنين في اقليم كردستان العراق من خلال فتح مركز تدريبي باسم مركز التدريب المهني لفرقة الزيتون وضم اقسام تعليم (الكومبيوتر، تصليح الاجهزة الكهربائية، المنزلية السيارات، تعليم السياقة، صناعة المعجنات)، كما افتتح المعسكر مستشفى باسم مستشفى الزيتون واستفاد حوالي 88 الف شخص من مواطني العراق من خدماتهم الصحية.

كما زودت القوات الكورية الجنوبية مؤسسات حكومة اقليم كردستان باجهزة الكومبيوتر والسيارات وارسال الاف الموظفين في حكومة الاقليم الى كوريا للمشاركة في الدورات المختلفة التي اقيمت لهم في كوريا الجنوبية.

وقامت القوات الكورية ببناء وترميم العديد من المدارس والمراكز الصحية في العديد من القرى والقصبات في مناطق مختلفة من اقليم كردستان العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG