روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم السبت 29 تشرين الثاني


محمد قادر

نبدأ من الشأن السياسي اذ لا تزال الاتفاقية الامنية هي محور العناوين الرئيسة لصحف بغداد في اعدادها ليوم السبت. فجاء في صحيفة المشرق المستقلة ان الصدر يعلن الحداد ثلاثة أيام احتجاجاً على اقرار البرلمان العراقي للاتفاقية الامنية مع واشنطن. فيما يعتبر القيادي في الائتلاف العراقي الموحد علي الاديب وثيقة الاصلاح بانها محاولة من جانب القوى السياسية لتثبيت موطئ قدم لها والحصول على مكاسب فئوية.

في حين نشرت صحف اخرى كصحيفة المدى ان هناك ردود افعال ايجابية عكست قبول الشارع العراقي للاتفاقية.

نبقى في المدى ولكن على صعيد آخر نقلت الصحيفة عن مصدر في المركز الوطني للإعلام ان وزارة السياحة والاثار تمكنت من ايقاف بيع قطع اثرية في المزاد الأميركي (كرستيز)، مضيفاً المصدر ان القطعة هي عبارة عن زوج من الأقراط الذهبية النادرة التي تعود إلى مكونات أحدى المقابر الملكية الآشورية في النمرود. وقد أوقفت سلطات الكمارك الأميركية عملية البيع وطالبت المتحف الوطني العراقي بإبراز الوثائق التي تثبت عائدية هذه القطع إلى العراق. وبالطبع كما ورد في الصحيفة.

هذا وتناقلت صحف يوم السبت ومنها جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي تناقلت ما أعلنت عنه الهيئة العليا للحج والعمرة من وصول كامل الحجاج العراقيين الى الديار المقدسة بعد هبوط اخر طائرة في مطار جدة يوم الجمعة قادمة من مطار بغداد الدولي.

وفي الصباح ايضاً لكن فيما يتعلق بالاقتصاد وراس المال يشير عماد الامارة في مقالة له الى ان تخلي الحكومة عن السيطرة على السلع الستراتيجة لصالح القطاع الخاص وخاصة الغذائية منها، وعدم تدخلها لاصلاح وضبط سوقها كحد ادنى، كل ذلك أدى الى حدوث خلل كبير في السوق العراقية التي شهدت ممارسات خاطئة تمثلت بالمنافسة غير العادلة ووجود اسعار لا تمثل كفاءة وجودة المنتجات. معرباً الامارة عن وجود تخوف حقيقي من ان يمتلك بعض رجال الاعمال والمقاولين لوبي مؤثر في الحكومة من خلال وجودهم في الهيئة التشريعية (البرلمان العراقي) وعلى المسرح السياسي لتتحول الى ظاهرة زواج رأس المال والسلطة وهو التوصيف الذي يطلق على توغل رجال الاعمال في النظام السياسي للحكومة.
وعلى حد رأي كاتب المقالة

على صلة

XS
SM
MD
LG