روابط للدخول

مصدر في الخارجية يؤكد البدء بالتحرك لإخراج العراق من الفصل السابع


حسن راشد – بغداد

تستعد الحكومة العراقية للقيام بتحرك سياسي واقتصادي وقانوني واسع لاستثمار الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة في معالجة العديد من الملفات العالقة في علاقات العراق الخارجية. وفي مقدمة هذه الملفات، ملف خروج العراق من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الموضوع تحته منذ العام 1990.

ويقول وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود إن أسباب وضع العراق تحت الفصل السابع قد انتفت، ولم يعد يشكل تهديداً لأحد.

ويضيف الحاج حمود في تصريح لإذاعة العراق الحر أن الخارجية العراقية تعيش الآن حالة استنفار لبدء التحرك القانوني والسياسي من أجل إخراج العراق من الفصل السابع.

وكان العراق قد وضع تحت طائلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة على خلفية أحداث الكويت عام 1990، باعتباره بلداً يهدد الأمن والسلم العالميين. وقد أبطل التغيير الذي حصل في العراق عام 2003 أسباب ذلك القرار الأممي، الأمر الذي يجعل مطالبة العراق بالخروج من الفصل السابع مطالبة مشروعة وفقاً للقانون الدولي.

ويقول عضو لجنة العلاقات لخارجية في مجلس النواب العراقي طه فضيل إن الولايات المتحدة ستدعم الطلب العراقي بهذا الخصوص، لكنه يحذر من التسرع في ذلك. ويدعو فضيل إلى التريث في إخراج العراق من الفصل السابع، خاصة في المرحلة الراهنة التي يعيش العالم فيها أزمة اقتصادية شديدة. في الوقت نفسه يوضح البرلماني العراقي أن العراق سيستفيد كثيراً من خروجه من الفصل السابع.

على صلة

XS
SM
MD
LG