روابط للدخول

قصة الاتفاقية كما يرويها المفاوض العراقي


فارس عمر ورواء حيدر

وافق مجلس النواب يوم الخميس على اتفاقية انسحاب القوات الأجنبية من العراق وتنظيم نشاطها خلال السنوات الثلاث المقبلة قبل رحيلها نهائيا. وجاءت الموافقة على الاتفاقية بأغلبية واسعة ، كما أعلن رئيس مجلس النواب محمود المشهداني:
(صوت محمود المشهداني)
الاتفاقية التي أقرها ممثلو الشعب كانت ثمرة مفاوضات شاقة استمرت نحو عام. وإذ اتجهت الأضواء صوب النقاش المحتدم تحت قبة البرلمان بشأن الاتفاقية ، أغفلت وسائل الاعلام ، كعهدها ، جهود المفاوض العراقي الذي خاض معركة السيادة الوطنية مع طرف مسنود بأكثر من مئة واربعين الف جندي.
اذاعة العراق الحر التقت احد هؤلاء الجنود المجهولين الذي اختاره الجانب العراقي ليقود المفاوضات مع الاميركيين. واعرب وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود عن اعتزازه باتفاق القادة السياسيين على اختياره رئيسا للوفد المفاوض مشددا في الوقت نفسه على دور رئيس الوزراء نوري المالكي:
(صوت محمد الحاج حمود)
وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود أقر في حديثه لاذاعة العراق الحر بأن الوفد العراقي دخل حلبة المفاوضات دون ان يكون مستعدا لها الاستعداد الكامل في مرحلتها الاولى:
(صوت محمد الحاج حمود)
وأكد رئيس الوفد العراقي المفاوض محمد الحاج حمود ان مسيرة التوصل الى اتفاق على نص نهائي كانت محفوفة بالمطبات أو المآزق على حد وصفه:
(صوت محمد الحاج حمود)
ومن الأمثلة التي اوردها وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود على النقاط الحساسة التي واجهت الجانبين:
(صوت محمد الحاج حمود)
وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود أوضح ان الوفد العراقي كان يستنجد بالقادة السياسيين لتذليل العقبات التي لم يتمكن الجانبان من الاتفاق بشأنها:
(صوت محمد الحاج حمود)
خاض الوفد العراقي مفاوضاته مع طرف يقف وراءه جيش عرمرم مدجج بأحدث التكنولوجيات العسكرية واشدها فتكا. وبالمقابل كانت اوراق المفاوض العراقي جيشا قيد البناء وانقساما سياسيا على استمرار وجود القوات الأجنبية ثلاث سنوات أخرى. ولكن وكيل وزارة الخارجية ورئيس الوفد المفاوض محمد الحاج حمود لفت في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان الوفد العراقي كان لديه سلاح يعوض عن غياب التكافؤ المادي بين الطرفين:
(صوت محمد الحاج حمود)
كان الجانب الاميركي يصر على ان موعد الانسحاب تحدده الظروف على الارض وليس جداول زمنية منحوتة في الصخر ولكن بسلاح الارداة السياسية والتمسك بمبدأ السيادة الذي اشار اليه وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود تمكن المفاوض العراقي من حمل نظيره الاميركي على تغيير موقفه:
(صوت محمد الحاج حمود)تنص الاتفاقية على انسحاب القوات الاميركية من المدن والقرى والقصبات بحلول نهاية حزيران عام 2009 ورحيلها عن العراق في موعد اقصاه الحادي والثلاثون كانون الاول عام 2011. وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود أوضح الأسس والمعطيات التي استند اليها المفاوض العراقي في وضع مثل هذه المواعيد المحدَّدة بالسنة والشهر واليوم للانسحاب من المدن اولا ثم الانسحاب من العراق ثانيا:
(صوت محمد الحاج حمود)
بعد أن أنهى المفاوض العراقي مهمته أحال نص الاتفاقية الى مجلس الوزراء للبت بها وهذا بدوره رفعها الى مجلس النواب الذي صوت لصالح إقرارها بأغلبية واسعة. وقد ابدى وكيل وزارة الخارجية رأيه بالاتفاقية التي كان أحد مهندسيها:
(صوت محمد الحاج حمود)
كان رئيس الوزراء نوري المالكي عبر عن تقدير الحكومة لأداء الوفد العراقي المفاوض مع الجانب الاميركي:
(صوت نوري المالكي)
وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود الذي قاد مفاوضات الوفد العراقي اعرب عن اعتزازه بهذه الشهادة:
(صوت محمد الحاج حمود)
تدخل اتفاقية انسحاب القوات الأجنبية حيز التنفيذ مع انتهاء تفويض الأمم المتحدة لهذه القوات في الحادي والثلاثين من كانون الأول المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG