روابط للدخول

مقتل بن لادن يثير ردود فعل سريعة في الشارع العراقي


ناقلات مدرعة وسط بغداد في 30 حزيران 2009

ناقلات مدرعة وسط بغداد في 30 حزيران 2009

سارعت الحكومة العراقية باتخاذ خطوات أمنية احترازية تحسباً لردود فعل من قبل تنظيم القاعدة في العراق بعد إعلان خبر مقتل زعيمه أسامة بن لادن.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ في حديث خاص لإذاعة العراق الحر على ان مقتل بن لادن سدد ضربة معنوية كبيرة جدا لتنظيم القاعدة في المنطقة، الذي تسبب بجرائم قتل عديدة بحق العراقيين وغير العراقيين، لافتاً إلى أن مقتل أسامة بن لادن يبعث على الارتياح نظراً لما يمثله من عنصر شر.
ودعا الدباغ الاشخاص المغرر بهم من قبل هذا التنظيم إلى مراجعة أنفسهم، وقال ان منهج الارهاب لا يجلب سوى الدمار، مستبعداً أن يؤثر مقتل بن لادن على الشارع العراقي لأن عناصر القاعدة تعمل بشكل انفرادي.

من جهتها إعتبرت السفارة الاميركية في بغداد مقتل بن لادن نجاحاً لعمل مشترك قامت به المخابرات المركزية الأميركية والمحترفين في الولايات المتحدة، مؤكدة على لسان المتحدث باسمها ديفيد رانز أن موت بن لادن لا يعني نهاية التحرك ضد القاعدة، رغم انها أشارة الى استمرار الولايات المتحدة في محاربتها القاعدة، لانهاء الارهاب وضمان العدالة في كل مكان.
وقال المتحدث رانز إن الاميركيين والعالم أجمع سيكون أكثر أمناً بموت بن لادن.

مقتل اسامة بن لادن أصبح اليوم حديث الشارع العراقي، ففي الوقت الذي عبر مواطنون عن فرحهم بسماع هذا الخبر، أبدى اخرون خشيتهم من ردود فعل محتملة، ويعبّر المواطن كرم احمد عن قلقه من إمكانية توجيه ضربات من قبل عناصر تنظيم القاعدة في العراق كرد فعل على مقتل زعيمها، مشككا في الوقت نفسه بصدقية الخبر الذي قال انه تكرر سابقاً.

ويرى المحلل السياسي جاسم الحلفي أن مقتل أسامة بن لادن يشكل ضربة معنوية للارهابيين تؤثر عليهم بشكل كبير، في وقت ستكون ردة فعل ايجابية لدى المواطنيين والرافضين لاعمال العنف لأن إرادة الارهابيين لا يمكن لها ان تنتصر.

المزيد في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG