روابط للدخول

المطالبة بأرصدة ليبية مجمدة في الولايات المتحدة


لافتة في بنغازي كتب عليها "لديكم حليف جديد في شمال أفريقيا"

لافتة في بنغازي كتب عليها "لديكم حليف جديد في شمال أفريقيا"

أكد "المجلس الوطني الانتقالي" الليبي في بنغازي أن الاتصالات لا تزال جارية بشأن ما وصفه بـ"حق الشعب الليبي" في الأرصدة المجمدة من قبل الولايات المتحدة، في إطار فرض العقوبات على نظام معمر القدافي، والتي بلغت أكثر من 30 مليار دولار، وهي أرصدة الحكومة الليبية الخاضعة للسلطة القضائية في الولايات المتحدة.

وكان وكيل وزارة الخزانة الأميركية ديفيد كوهن أعلن في واشنطن عن نية الإدارة الأميركية فرض مزيد من العقوبات على النظام الليبي.

وجاء تأكيد "المجلس الوطني الانتقالي" الذي يضم المعارضة الليبية في شرق البلاد بعد عدم نجاح خطة لإعادة تصدير قريب لأي كميات من النفط.

ويصف الدكتور نمرود رفائيلي، الخبير الاقتصادي بواشنطن عملية تجميد الأرصدة الليبية بأنها من أكبر العمليات التي قامت بها الإدارة الأميركية في هذا المجال حتى الآن، إلا انها ليست الوحيدة.
الخبير الإقتصادي بواشنطن نمرود رفائيلي

ويضيف رفائيلي في حديث لإذاعة العراق الحر ان ثروات النظام الليبي موزعة على 35 دولة في العالم، وتشمل عقارات ودور نشر ومنتجعات، لافتاً الى انه لا يمكن "للمجلس الوطني الانتقالي" الليبي أن يستحوذ على الأرصدة المجمدة في الولايات المتحدة، لأن هذا المجلس لا يمثل حكومة معترفاً بها، في حين أن هذه الأرصدة مودعة باسم الحكومة اللبيبة.

المزيد في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG