روابط للدخول

برهم صالح يحذر من رفض الاتفاقية الأمنية ورافع العيساوي يدعو جبهة التوافق إلى تمريرها


مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد

حذر نائب رئيس الوزراء لشؤون الاقتصاد برهم صالح من تبعات عدم توقيع الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة مشيرا إلى أن رفض البرلمان العراقي للاتفاقية سيضع العراق في طريق مجهول. ومشددا على أن القوات العراقية ما تزال بحاجة إلى دعم القوات الأمريكية. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الثلاثاء مع نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي الذي دعا من جهته جبهة التوافق العراقي إلى أن تمضي في موقفها الإيجابي لصالح تمرير الاتفاقية في مجلس النواب خلال جلسة الأربعاء المرتقبة.. مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد وافتنا بالمتابعة التالية..

كشف نائب رئيس الجمهورية لشؤون الاقتصاد برهم صالح عن وجود سعي حثيث من اجل توسيع قاعدة مؤيدي الاتفاقية الامنية لسحب القوات الاجنبية، واشار في مؤتمر صحفي مشترك عقده الثلاثاء مع نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي الى وجود تحركات من قبل رئيس الجمهورية وقيادات سياسية من اجل بلوغ حالة التوافق بشأن الاتفاقية ،وطالب صالح الكتل السياسية بعدم عكس خلافاتها السياسية على الاتفاقية محذرا في الوقت نفسه من مغبة رفضها مستندا في ذلك الى توضيحات الوزراء الامنيين الذين بينوا في وقت سابق الحاجة الفعلية لعقد الاتفاقية.

من ناحيته اكد رافع العيساوي بان تصويته على الاتفاقية بالايجاب انطلق من مسؤوليته كنائب رئيس الوزراء مطالباً كتلته التوافق بالموافقة على الاتفاقية ،كما نفى العيساوي وجود حالة تناقض في تصريحات المسؤولين الحكوميين بشأن الاتفاقية لاسيما وان الجميع اكدوا على ضرورة الموىافقة عليها.

من جهة اخرى استعرض برهم صالح الجوانب الايجابية في الاتفاقية لاسيما تلك التي تتعلق بالولاية القضائية حيث من حق القضاء العراقي محاسبة القوات الامريكية بشأن الجنايات الكبيرة التي ترتكبها

على صلة

XS
SM
MD
LG