روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الاحد 23 تشرين الثاني


محمد قادر

تناولت صحيفة المشرق في عددها ليوم الأحد فتور العلاقة بين التحالف الكردستاني ورئيس الوزراء نوري المالكي. وتنقل الصحيفة عن الناطق باسم التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي أن مسألة عرض سحب الثقة عن رئيس الوزراء على خلفية الانتقادات التي وجهها للقيادات الكردية هي أمر غير وارد في الوقت الحاضر. وألمح راوندوزي في تصريح للمشرق إلى أن إعادة ترتيب الأوراق في العلاقة بين الطرفين باتت أمراً ملحاً في ضوء الانتقادات الشديدة الموجهة للقيادات الكردية، بحسب قوله.

أما جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي فكان اهتمامها واضحاً بتطورات الموقف من الاتفاقية الأمنية مع واشنطن. ونشرت الصحيفة أن أكثرية العراقيين مع توقيع الاتفاق الأمني بحسب نتائج استطلاع أجرته الصحيفة نفسها.

وفي السياق ذاته نقلت الصباح عن أكاديميين قولهم إن المفاوض العراقي انتزع مكاسب كبيرة في الاتفاق الأمني.

وبالانتقال إلى صحيفة المدى نقرأ فيها تحقيقاً حول انخراط المرأة في مجال عمل جديد وهو سلك الشرطة والجيش. وتقول الصحيفة بأن المرأة العراقية ولأسباب عديدة معقدة وصعبة ظلت تعاني الكثير من الصعوبات والضغوط في ممارسة حياتها كعنصر مهم في المجتمع.
وتشير الصحيفة إلى أن الكثير منهن ذكرن اضطرارهن للعمل في سلك الشرطة والجيش بدافع الحاجة ولكنها تآلفت مع الحالة وأحست بدورها الفاعل بشكل عملي في هذين المجالين وتجاوزت حواجز الخوف والتردد وما ترسب في وعيها من تصنيف المجتمع لها كجنس آخر.

في تحقيق آخر وفي سياق آخر أيضاً نقرأ في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكردستاني أن في الآونة الأخيرة تفشت في الأسواق عملة مزورة وخاصة العملات ذات الفئة العالية. هذه الظاهرة (تقول الصحيفة) جعلت من العملة مصدر قلق وخطر، على المواطن أن يدققها ألف مرة قبل أن يستلمها إضافة إلى ذلك فإن فئة الخمسين ديناراً باتت فئة غير معترف بها. وبعد الأخذ بآراء عدد من المواطنين وما واجهتهم من مشاكل تخلص الصحيفة إلى أن هذه الحالة لا يمكن السكوت عليها ولا بد من توفير لجنة مؤلفة من ممثلين عن وزارة المالية والداخلية واللجنة المالية في مجلس النواب للوقوف على حيثيات هذه الظاهرة وإيجاد الحلول الناجعة لها وإذا ظل الحال على ما هو عليه فإنه ينذر بكارثة،
وكما ورد في جريدة الاتحاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG