روابط للدخول

عائلات بغدادية تشكو ندرة مرافق التسلية والترفيه


عائلات في متنزه الزوراء

عائلات في متنزه الزوراء

تواجه العديد من العائلات البغدادية مشكلة في قضاء ايام العطل والمناسبات خارج البيوت ومناطق السكن، نظراً لقلة عدد اماكن التسلية والترفيه.

وما زال متنزه الزوراء ينفرد وحيداً ضمن قائمة خيارات الترويح المتاحة امام اهالي العاصمة والمحافظات القريبة منها، ومن يفكر بقضاء ساعات من الانشراح والانبساط، وتقول المواطنة ام رند من حي القاهرة:
"نواجه المصاعب والمتاعب لو فكرنا أيام العطل في الخروج بنزهة بعيدا عن خنقة البيوت وضجيج الشوارع، فما من بديل امامنا سوى قصد متنزه الزوراء ونحن نضع في الحسبان قضاء مزيد من الانتظار في طوابير دخول بوابات المتنزه ومن ثم التزاحم على شبابيك قطع تذاكر الالعاب".

وسجلت السنوات التي تلت مرحلة التغيير من عام 2003 اغلاق العديد من المرافق السياحية بفعل حاجتها للتأهيل او وجود مشاكل قانونية مع الجهات المستثمرة او استغلالها من قبل المتجاوزين من الاهالي او تحويلها الى ثكنات عسكرية، ما اظهر عجزا كبيرا في تلبية حاجة المجتمع البغدادي للترفيه والترويح.

ويشير الناطق باسم هيئة السياحة حسن الفياض الى ان قطاع السياحة لا يمكن ان ينهض من دون ان تتبنى الدولة مشروعاً لاستقطاب روؤس الاموال الاجنبية والخبرات والمهارات للمساهمة في ادراة وتنمية ذلك القطاع الذي أكد على ضرورة ان يكون مختلطاً، مضيفاً:
"نحاول تشغيل مرافقنا التي كانت معطلة لاسباب ومشاكل تتعلق بالتمويل وعدم قدرتنا على تاهيلها وتطويرها باحالتها الى الاستثمار، وقمنا من خلال تخصيصاتنا المتواضعة بتأهيل بعض الاروقة والفعاليات في جزيرة بغداد السياحية وجزيرة الاعراس وبحيرة الجادرية الا انها مازالت غير قادرة على الجذب السياحي لبقاء كثير من متطلبات التسلية والترويح فيها بحاجة الى الصيانة والتحديث وتلك المتطلبات تحتاج الى اموال ضخمة نفكر في توفيرها من خلال تحريك مياه الاستثمار في قطاع السياحة".

ومع ندرة المرافق الترفيهية وسط بغداد أصبح تزاحم المئات من السيارات عند بوابات دخول متنزه الزوراء مشهداً معتاداً أيام العطل والمناسبات، ويبيّن رئيس دائرة العلاقات والاعلام في امانة بغداد حكيم عبد الزهرة ان معدل الزائرين للمتنزه في الايام العادية واوقات العطل والمناسبات قد يتجاوز 50 الف مواطن غدوا يشكلون ضغطاً على المساحات الخضراء واروقة مدينة الالعاب وحديقة الحيوان في المتنزه الممتد على مساحة ارض تقدر بـ 750 دونماً.

ويلفت عبد الزهرة الى ان اغلاق مدينة العاب الرصافة بسبب انتهاء مدة العقد القانوني مع الشركة المستثمرة فيها منذ عقد الستينيات اسهم في ارباك حالة التوازن في فرص الترفيه بين جانبي الكرخ والرصافة، واضاف "ان الموقع احيل الى شركة مستثمرة جديدة بقيمة 25 مليون دولار لانشاء مدينة العاب متطورة بمواصفات حديثة عالميا من المؤمل ان تكتمل مرحلتها الاولى وتفتح امام الناس العيد المقبل.

ويقول رئيس لجنة السياحة والاثار في مجلس محافظة بغداد عصام العبيدي ان الحكومة المركزية اسهمت بحصول تراجع خطير في السياحة الداخلية من خلال عدم شمول المرافق المتضررة لذلك القطاع بالتخصيصات المالية اللازمة لتأهيلها، مضيفاً ان قطاع السياحة وبعد ان اصبح يدار من قبل وزارة مستقلة لابد وان توضع له استراتيجية تنمية واضحة ويكتب له قانون خاص يتضمن نصوصاً ادارية تكفل نجاح مشاريع الاستثمار فيه.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG