روابط للدخول

ندوات تثقيفية لتوعية المواطنين في نينوى من مخاطر انتشار مرض الجمرة الخبيثة


إذاعة العراق الحر – الموصل

بعد تسجيل حالات إصابة بمرض الجمرة الخبيثة في بعض مناطق إقليم كردستان العراق وخاصة التي تحد مدينة الموصل، تسعى الجهات الصحية في نينوى وبالتعاون مع مركز السيطرة على الأمراض الانتقالية في بغداد إلى نشر التوعية والتثقيف بين المواطنين من خلال الندوات الجماهيرية، بغية حمايتهم من خطر هذا المرض ومنع انتقاله. عن هذا الموضوع تحدثت لإذاعة العراق الحر مديرة شعبة الأمراض المشتركة في مركز السيطرة على الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة الدكتورة سمية بدري حسن:
"ينتقل هذا المرض عن طريق منتوجات الحيوانات من الألبان والجلود والأصواف، وخاصة بين العاملين على تربية الأبقار والأغنام. وبعد تسجيل حالات إصابة في دهوك القريبة من الموصل ولوجود أعداد كبيرة من الحيوانات في عقرة القريبة أيضاً، ارتأينا عقد ندوة جماهيرية تثقيفية للمواطنين لحمايتهم من المرض ومنع وصوله للموصل."

نال بث التوعية بأخطار هذا المرض اهتمام المواطنين في الموصل، منهم المواطنة خالدة سالم:
"من المفرح حقاً إقامة مثل هذه الندوات التثقيفية في ظل هذه الظروف الصعبة التي نعيشها من أجل وقايتنا من الأمراض الخطيرة، وما أحوجنا إلى مثل هذه النشاطات."

وبرغم حملة التلقيحات الوقائية لحيوانات الأبقار والأغنام وغيرها في الموصل التي تنقل مرض الجمرة الخبيثة إلى الإنسان عن طريق منتوجاتها المختلفة، إلا أن هناك إجراءاتٍ أخرى منها ما اتخذته شعبة مجازر نينوى التي تحدث عنها مديرها الدكتور مؤيد محمود حسين:
"هناك إشراف صحي بيطري على مجازر الموصل من قبل كادر متخصص قبل جزر الحيوانات وكذلك بعد جزرها وحتى وصول اللحوم إلى المستهلك عن طريق محال القصابة. وقد تم التنسيق مع الجهات الأمنية لمنع دخول الحيوانات إلى المحافظة ووصولها للمجازر إلا بعد إجراء الفحوصات الطبية البيطرية اللازمة عليها."

ومن الإرشادات الصحية لتجنب الإصابة بمرض الجمرة الخبيثة وحسب المختصين، هو تلقيح الحيوانات وتعقيم حظائرها مع منع الاختلاط بالمشتبه بإصابته منها بالمرض، وأيضاً الإيعاز للجهات الأمنية في نينوى بمنع حركة الحيوانات وتداولها وخاصة الوافدة من المناطق الشمالية إلا بعد حصولها على الشهادات الصحية البيطرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG