روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الخميس 20 تشرين الثاني


محمد قادر

تناولت الصحف البغدادية في عناوينها الرئيسة ما دار تحت قبة البرلمان يوم الاربعاء من مشادات كلامية وعراك بالايدي على حد وصف بعضها. اما جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فقد اكتفت بالقول اتفاق الانسحاب يواجه صعوبة التمرير داخل مجلس النواب ، مشيرة الى بروز انقسام واضح في جلسة البرلمان ازاء التعامل مع اتفاق انسحاب القوات الاميركية من العراق.

المدى وفي صفحتها الاولى نشرت خبر امهال مجلس الوزراء الموظفين الذين يتقاضون اكثر من راتب من الدولة الى ابلاغ دوائرهم بموعد اقصاه 31 كانون الاول. اذ ابلغ مصدر في مجلس الوزراء في حديثه للصحيفة بان المجلس اتخذ سلسة من الاجراءات بهدف القضاء على الفساد الاداري المتفشي في الوزارات والهيئات الحكومية.

وننتقل الى صحيفة المشرق لتخبرنا ان شركة سكانيا السويدية لصنع الشاحنات قد توصلت الى صيغة تفاهم مع الحكومة العراقية حول استئناف انتاج الشاحنات في مصنع الاسكندرية جنوبي بغداد. وتُذّكر الصحيفة قراءها بان مصنع الاسكندرية بدأ العمل في ثمانينيات القرن الماضي ابان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

هذا وبالعودة الى الموضوع الاول وتحت عنوان "تغيير المواقف" يستثني ساطع راجي في الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني يستثني حزب الدعوة الاسلامي والتحالف الكردستاني من الضبابية التي تسيطر على مواقف الكثير من القوى السياسية المشاركة في الحكومة فيما يتعلق بالاتفاقية الامنية مع واشنطن. فيشير الى ان هناك قوى عراقية تريد الحصول على ما يشبه "إتفاقية خاصة" مع الولايات المتحدة تضمن وجودها ومستقبلها في المعادلات المعقدة للسلطة والحكم في العراق، وأخرى تمارس المماطلة على أمل تمديد التفويض الاممي لوجود القوات الامريكية لعام آخر حيث تأمل بصعودها الى رئاسة مجلس الوزراء في الانتخابات النيابية القادمة.

في حين ان التيار الصدري (والكلام لازال للكاتب) يستمر في رفضه للإتفاقية بغض النظر عن مضمونها ومعه في ذلك قوى وتنظيمات أخرى ودوافع هذا الموقف الصلب لا يعود الى الاسباب التي يعلنونها بل لأنهم سيفقدون شعاراتهم وبرنامجهم الوحيد الذي يتبنونه، بتمرير الاتفاقية التي تحدد سقفا زمنيا قريبا لخروج القوات الامريكية مع وجود رئيس أمريكي يرغب فعلا في تنفيذ هذا الانسحاب...وعلى حد تعبير الكاتب ساطع راجي

على صلة

XS
SM
MD
LG