روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


نقلت صحيفة الشرق الاوسط ما كشف عنه وكيل وزارة العدل العراقية والمسؤول عن السجون بوشو دزه ئي من أن القوات الأميركية ستقوم بتسليمهم 208 معتقلين في الخامس عشر من تموز القادم، وهم كل ما تبقى من المعتقلين العراقيين لدى القوات الأميركية، من بينهم عدد من رجال النظام السابق.

واضاف بوشو دزه ئي "من المفترض أن نتسلم مع آخر المعتقلين لدى القوات الأميركية سلطان هاشم وزير الدفاع في عهد صدام، وسبعاوي ووطبان، الأخوين غير الشقيقين له، اضافة الى حسين رشيد معاون رئيس أركان الجيش الأسبق، ومزبان خضر هادي عضو القيادة القطرية لحزب البعث العراقي المنحل.
اما صحيفة الرأي الكويتية فاشارت الى ان السلطات العراقية كثفت اجراءاتها الامنية في عموم مناطق واحياء بغداد، وتحديداً حول محيط منطقة الاعظمية ليل الخميس الماضي التي صادف فيها مرور ذكرى ميلاد الرئيس المخلوع صدام. وان هذه الاحتياطات الأمنية، حسب الصحيفة، تأتي بعد ورود انباء وتقارير استخبارية تلقتها الاجهزة الامنية، تفيد ان بعض الجهات وانصار الرئيس السابق يعتزمون التظاهر والاحتفال بهذه المناسبة.
ونقلت الصحيفة عن محمد المشهداني احد سكان مدينة الاعظمية ان أي شيء من هذا القبيل لم يحصل لا احتفالات ولا تظاهرات، فقبل ايام (كما يقول المشهداني) انطلقت شائعات مصدرها اطفال ومراهقون تحدثوا فيها عن نوايا فردية لتنظيم مسيرات واحتفالات للتمجيد النظام السابق لكنها لم تؤخذ على محمل الجد من قبل غالبية سكان المنطقة لكونها اصبحت شيئا من الماضي.

من جانب آخر وحول ما اعلن عنه من أن أكثر من 80 أسرة عراقية مهجرة دخلت الحدود من منفذ الوليد الحدودي، قادمة من سوريا هرباً من الأوضاع الأمنية المتدهورة هناك. افادت عضو الحكومة المحلية في البصرة أزهار البجاري في تصريح لصحيفة القبس الكويتية بان الحكومة الفيدرالية وكذلك المحلية لم تشترط على احد عدم العودة للوطن، كما لا توجد ضوابط وقوانين تمنعهم، لكن الأعراف والتقاليد العشائرية، حسب البجاري، قد تكون سبباً في عدم عودة بعض البعثيين، ممن ارتكبوا جرائم بحق عراقيين، حسبما ورد في القبس الكويتية.
XS
SM
MD
LG