روابط للدخول

كربلاء: استياء من تجاهل المسؤولين اشارات المرور


في أحد شوارع كربلاء

في أحد شوارع كربلاء

اتهم مواطنون في كربلاء مواكب سيارات المسؤولين بعدم الالتزام بقوانين المرور وتجاهل اشارات المرور حتى الضوئية منها.

ووصف مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر المسؤولين بأنهم الأكثر تجاوزا على إشارات المرور من سواهم بفعل استغلالهم مواقعهم في السلطة.

واوضح علي طارق قائلا "خلال تجوالي في المدينة أجد أن كل المسؤولين تقريبا لايلتزمون بالإشارات الضوئية. وان حماياتهم يمارسون الاستفزاز بحق المواطنين عند التقاطعات، من قبيل استخدام المنبهات العالية، والتحدث عبر مكبرات الصوت، لإرغام سائقي السيارات ممن ينتظرون دورهم بالمرور، على فسح المجال لموكب المسؤول بالمرور".

واعتبر عدد من المواطنين، تجاوز المسؤولين على نظام المرور، وخصوصا حق أسبقية السير عند التقاطعات استغلالا للسلطة، مؤشرا على غطرسة المسؤول. وقال ليث علي "يعكس عدم التزام المسؤولين بالإشارات الضوئية حالة من التعالي من قبل المسؤولين ورجال حمايتهم، إذ يضع افراد الحماية انفسهم في درجة أعلى من المواطنين وأعلى من المسؤول نفسه".

وأكد أعضاء مجلس النواب أنهم ملتزمون بالإشارات المرورية، وحق المرور للاسبق عند التقاطعات، ومنهم النائب حبيب الطرفي الذي شدد على ضرورة التزام كافة المسؤولين بالإشارات الضوئية، واضاف "أنا ملتزم بالإشارة الضوئية وأحرص على أن يلتزم بها أفراد حمايتي"، معتبرا التزام المسؤولين بالإشارات الضوئية ظاهرة حضارية فضلا عن كونها تكريس وتعزيز لسلطة القانون.

أما النائب فؤاد الدوركي فلفت من جهته الى أن التمرد على قانون المرور يصدر في معظم الأحيان عن سائقي المسؤولين وحماياتهم ممن يودون الظهور والاستعلاء لكونهم يعملون بمعية المسؤولين، واضاف "يحاول السائق الذي يقود سيارتي أن يتجاوز على الإشارة الضوئية. لكنني أزجره وأدعوه إلى الإلتزام بها" ويعتقد الدوركي أن المسؤول الناجح هو الذي يظهر أعلى درجات الإلتزام بالقوانين وليس العكس.

ودعا الدوركي مديرية المرور الى تطبيق قوانين المرور بحق الجميع ومحاسبة المخالفين من المسؤولين أو سواهم، وعد فرض القانون على الجميع من أهم دعائم الدولة وتطورها.

في غضون ذلك رفض عدد من رجال المرور التحدث عن مدى التزام المسؤولين بالإشارات الضوئية.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG