روابط للدخول

الصراخ والمقاطعة والطرق على المناضد: مفردات ترافق مناقشات البرلمان.


نبيل الحيدري

أهم محاور ملف العراق لهذا اليوم الخميس 20 تشرين الثاني:

- الصراخ والمقاطعة والطرق على المناضد: مفردات ترافق مناقشات البرلمان.
- الإسلام والوسطية ،تأكيدات متجددة على نبذ التطرف والغلو والتشدد والتكفير، ولكن؟

(صوت من داخل البرلمان)
للمرة الثانية تشهد جلسات مجلس النواب جدلا واحتجاجا حول مناقشة القراءة الثانية للاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة ، فقد شهدت جلسة يوم الخميس جدلا بين نواب من الكتلة الصدرية الذين اعترضوا على أجراء المناقشة ورئيس مجلس النواب محمود المشهداني ، وكانت جلسة يوم الأربعاء قد شهدت كثيرا من السجال والتشنج في المواقف بين النواب بشان اتفاقية سحب القوات الأمريكية من العراق من جهة وبين عدد من النواب ووزير الخارجية هوشيار زيباري الذي كان في استضافة المجلس من جهة أخرى :

(أصوت من البرلمان)

وللمرة الثانية خلال يومين يضطر رئيس المجلس محمود المشهداني الى رفع الجلسة ، وبغض النظر عن طبيعة الآراء والمناقشات التي شهدتها قاعة البرلمان والتي عرض تسجيل لها على شاشة التلفزيون فان بعض وسائل وأساليب التعبير عن الرأي في البرلمان العراقي تستحق التوقف والتقييم ، الخبير القانوني طارق حرب:

(صوت طارق حرب)

وإذا ما كانت التجربة الديمقراطية حديثة العهد فأن ذلك لا يبرر للبعض تجاوز سياقات العمل الديمقراطي واحترام آلياته بحسب أمين الحركة الاشتراكية العربي عبد الإله النصراوي في حديثه لإذاعة العراق الحر:

(صوت النصراوي)

الخبير القانوني طارق حرب يرى ان بعض مواقف التشنج والتجاذب التي شهدتها جلسات البرلمان العراقي كانت بسبب نقص الخبرة القانونية، حرب حلل الموقف من موضوع اختلاف النواب حول أولوية التصويت على مسودة الاتفاقية أم إقرار قانون ينظم المصادقة على الاتفاقيات ثم حسمها في مجلس النواب:

(صوت طارق حرب)

أثارت مشاهد لجوء بعض النواب الى الاعتراض بأساليب غير مألوفة في الثقافة العراقية ومنها الصياح او الطرق على المناضد للتشويش على المتحدث أثارت انتباه كثير من العراقيين البعض عدَها حالة صحية ودليلَ شفافية غير مسبوقة، والآخر يرى فيها افتقادا للخبرة البرلمانية كما يوضح ذلك أمين الحركة الاشتراكية العربية عبد الإله النصراوي:

(صوت عبد الإله النصراوي)

لكن المحلل السياسي حسين كركوش ومع تحفظاته فهو يعتقد أن مظاهر التجاذب والاختلاف بين أعضاء مجلس النواب دليلُ صحة:

(صوت محمد حسين كركوش)

وفي تقييمٍ لأدارة جلسات ٍ عاصفة كالتي شهدها البرلمان يومي الأربعاء والخميس علق عبد الإله النصراوي بالقول:

(صوت عبد الإله النصراوي)

(صوت من البرلمان)

*** *** ***

- الإسلام والوسطية ،تأكيدات متجددة على نبذ التطرف والغلو والتشدد والتكفير ، ولكن ؟

دعا المشاركون في المؤتمر الدولي الرابع للمنتدى العالمي للوسطية الذي أنهى أعماله مؤخرا في عمان وشارك فيه أكثر من مائة شخصية إسلامية من علماء ومفكرين ودعاة بينهم عراقيون دعوا في بيانهم الختامي الى عدم الانغلاق والانفتاح على الآخر و نبذ التطرف والغلو والتشدد والى صياغة مشروع نهضوي إسلامي من خلال وضع خريطة للوسطية تكون بمثابة البوصلة التي تستهدي بها الأمة ، بحسب البيان الذي صدر عن المؤتمر والذي تصدره شعار: " نحو مشروع ٍ نهضوي إسلامي "
لم يغب الشأن العراقي عن المؤتمر حيث دعا رئيس الوزراء السوداني الأسبق الصادق المهدي رئيسُ المنتدى العالمي للوسطية العراقيين الى نبذ الخلافات والتوحد وقال في تصريح لمراسلة إذاعة العراق الحر في عمان :

(صوت الصادق المهدي رئيس وزراء السودان الأسبق)

وبين الشيخ عبد الملك السعدي إن الإسلام دعا الى الوسطية وهي بحد ذاتها ترفض كل أنواع الغُلو والتعصب الديني والمذهبي ، ودعا شبابَ العراق الى أن لاينجروا وراء الشعارات التي تروَج باسم الله والدين بل أن يحكم كل ٌ منهم عقله في اختيار معالم طريقه ، بحسب قول السعدي وأضاف في حديث خاص بإذاعة العراق الحر :

(صوت الشيخ عبد الملك السعدي)

واتفق المشاركون على أهمية تجنيب الشباب الانحدار الىالتطرف والخضوع لدعوات التشنج والإقصاء والتكفير ، الدكتور محمد مطني الأستاذ في جامعة الانبار والذي شارك في المؤتمر الدولي للوسطية في عمان نوه الى خطط وبرامج تستهدف الشباب العراقي بالذات:

(صوت الدكتور محمد مطني)

ويهدف المنتدى العالمي للوسطية الذي تأسس في عام 2004 الى حشد الطاقات الفكرية والعلمية للعلماء والمفكرين والسياسيين الذين يتبنون الوسطية الإسلامية فكرا ومعايشة وذلك بهدف إشاعة التوازن والاعتدال في منهج الإسلام بحسب المنتدى، ويقر الدكتور خالد الملا رئيس ُجماعة علماء العراق فرع الجنوب بأن نوازع َ التطرف والتشدد وجدت منذ انبثاق الدعوة الإسلامية و لكن البعض يلجا لإثارة تلك البذرات بين الحين والآخر، الملا أنحى باللائمة على بعض كبار العلماء المسلمين لأثارتهم أمور ومواضيع بعيدة عن الواقع لدوافع سياسية بحسب حديثه إلى إذاعة العراق الحر:

(صوت الشيخ د.خالد الملا)

الشيخ خالد الملا رئيس جماعة علماء العراق فرع الجنوب نبه الى مخاطر دعوات البعض في إثارة الفتن وشدد على ان الإسلام دعا المسلين الى التعايش حتى مع المشركين فكيف به و أخيه في الدين ؟ بحسب رأيه:

(صوت الشيخ د.خالد الملا)

*** *** ***

على صلة

XS
SM
MD
LG