روابط للدخول

العراقيون في الأردن مازالوا يحافظون على قوة العلاقات الأجتماعية فيما بينهم


فريال حسين

رحلة أسبوعية جديدة مع برنامج (اجيال) و حلقة اليوم مخصصة لتسليط الضوء على طبيعة العلاقات الأجتماعية بين العراقيين في الأردن..

بفعل الأحداث التي جرت في العراق أضطر الألاف من العراقيين للهجرة قسرا الى دول الجوار ومنها الأردن، البلد الذي يتواجد فيه حاليا أكثر من نصف مليون عراقي، وجدوا فيه المكان الآمن لمواصلة حياتهم بشكل طبيعي.. ويعد المجتمع العراقي من المجتمعات المعروفة قديما وحاليا بترابطها وتماسكها الأسري وقوة علاقاته الأجتماعية..فهل حافظ العراقيون في الأردن على هذا الترابط؟ خاصة وأنهم يعيشون في بلد عربي تكاد تكون عاداته وتقاليده متشابهة مع تلك التي عاشوها في بلدهم..أم أن الغربة وتداعياتها القت بظلالها على طبيعة هذه العلاقات..مراسلتنا في عمان (فائقة رسول سرحان) التقت بشرائح متنوعة من شرائح المجتمع العراقي المقيمين في الأردن، فمنهم الأكاديمي والفنان والرياضي والكاتب والمواطن العادي للحديث عن طبيعة العلاقات الأجتماعية بين العراقيين وهم في ديار الغربة..كان اول المتحدثين المهتم بالشأن الأجتماعي الدكتور (محمد الشمري).

(تقرير فائقة رسول سرحان - عمان)

بعد أن سلطنا الضوء على طبيعة العلاقات الأجتماعية التي تربط العراقيين المهاجرين قسرا الى دول الجوار. هذه اجمل التحايا والأماني من مراسلتنا في عمان (فائقة رسول سرحان) ومن (فريال حسين) والمخرج(نجيب بالاي)

على صلة

XS
SM
MD
LG