روابط للدخول

وزارة الصحة في كردستان تنظم مؤتمراً بعنوان (لا للعنف..لا لختان النساء)


عبد الحميد زيباري – أربيل

بدأت وزارة الصحة في حكومة اقليم كردستان العراق يوم الاربعاء بتنظيم مؤتمر في اربيل باسم (لا للعنف) لمناهضة ظاهرة ختان النساء في كردستان تستمر لمدة ثلاثة ايام.

وجاء المؤتمر تزاما مع الحملة التي اعلنتها حكومة اقليم كردستان العراق يوم الاربعاء في الاقليم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، لوقف العنف ضد المرأة الكردستانية وتتضمن العديد من الانشطة والفعاليات وتستمر الحملة لمدة اسبوع واحد.

وقال الدكتور زريان عبدالرحمن وزير الصحة في حكومة اقليم كردستان في تصريح لاذاعة العراق الحر عن هذا المؤتمر: هذه الظاهرة موجودة في كردستان وقد تبلغ حوالي 60% عند البنات في كردستان الاوزقاف وحقوق الانسان والتربية وحقوق المرأة والمنظمات النسوية لتشجيع دعم مشروع الوعي عند الواطنين والنساء لمنع هذه الظاهرة المؤلمة للاطفال وترتكب باسم الدين اوالطهارة او اي اشي اخر.

من جانبها قالت عضو برلمان كردستان الطبيبة النسائية هالة سهيل انهم عدموا مشروع قانون في البرلبمان لمنع هذه الظاهرة في الاقليم واضافت قائلة : ينظر البرلمان بنظرة جدية ومهمة الى جميع انواع العنف التي توجه ضد النساء وقضية الختان هي نوع من العنف تتعرض لها الفتيات في السنة 4 الى 14 سنة وهي تعتبر كمن اهم مراحل تكوين الجسدي عند المرأة والبرمان اعد مسوتين احدهما مختصة بمنع الختان وسوف تتم المناقشات والاقتراحات واراء اللجان المختصة خلال الايام المقبلة ونتوقع صدور قانون شامل في منع هذه الظاهرة.

الى ذلك اعتبر الشيخ سيد احمد عبدالوهاب البنجويني خطيب الجامع حاج جمال وعضو مجلس النواب العراقي سابقا واحد المشاركين في المؤتمر ان هذه الظاهرة من مخلفات العادات والتقاليد القديمة وان الشرع الاسلامي بعيد عنها واضاف:

هذه مسالة فرعية اولا وبسيطة جدا وفيها اختلاف في التراث الفقهي ولكن الحقيقة الثابتة القطعية انه لايوجد نص قطعي يشير الى استحباب هذه العادة وانما هي عادة قديمة دخلت في عقول المسلمين وفي تراثهم .


وكان نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان ادلى بتصريح يوم امس بمناسبة حملة حكومة إقليم كوردستان للقضاء على ظاهرة العنف ضد النساء التي بدأت يوم الاربعاء وتستمر أسبوعا، اعتبرها خطوة أخرى في طريق القضاء نهائياً على إرتكاب الجرائم والعنف ضد النساء في كردستان.

وجاء في تصريح رئيس حكومة الاقليم: ومن أجل ترسيخ مباديء الديمقراطية والعدالة والمساواة بين الجنسين فإنني أدعو المواطنين الأعزاء رجالاً ونساء وشباباً وشيوخاً الى المشاركة في هذا البرنامج وإيلاء الإهتماء المتزايد برسالة نعم للمساواة بين الجنسين، لا للعنف.

على صلة

XS
SM
MD
LG