روابط للدخول

مدرسة طينية واحدة لا تستوعب اعداد التلاميذ في قرية الموفقية التابعة لمحافظة نينوى


إذاعة العراق الحر – الموصل

في وقت كثر فيه الحديث عن اعمار المدارس والبنى التحتية التعليمية في العرا، فان اكثر من الف تلميذ وتلميذة تضمهم بناية مدرسة طينية ضيقة وصغيرة المساحة لا تتسع لاعدادهم، وتفتقر ايضا للمستلزمات الضرورية لاتمام دراستهم بنجاح. هذا هو حال المدرسة الابتدائية الوحيدة في قرية الموفقية التابعة الى ناحية برطلة شرق مدينة الموصل. مدير المدرسة ( عباس محمد ) تحدث عن معاناة مدرسته وتلاميذها برغم كثرة مخاطباته للمعنيين في محافظة نينوى :
" صفوف المدرسة ضيقة جدا وتتسع ل ( 30 ) تلميذ فقط الا ان عدد تلاميذ الصف الواحد حاليا اكثر من ( 40 ) ، ودوام التلاميذ بثلاث وجبات، ولدينا ( 27 ) شعبة الا ان الغرف الصالحة كصفوف فقط ( 9 ) غرف، وحال البناية هذا لان عند بنائها صممت لتستوعب اعداد قليلة من التلاميذ وليس كما هو الان، وقد خاطبنا المسوؤلين بكتب رسمية عديدة لحل المشكلة ولكن دون جدوى.

كثرة اعداد تلاميذ الصف الواحد وازدحامهم في مدرسة الموفقية، اثارت قلق اولياء الامور من عدم استيعابهم لمواد دراستهم:
"من غير الممكن ان يستوعب التلاميذ ويتعلموا بشكل صحيح وهم يجلسون كل اربعة على مقعد واحد في غرفة ضيقة، وحتى المعلم لا يتمكن ايضا في ظل هذا الوضع من التدريس بشكل صحيح" .

هذا وقد حاول مجلس ناحية برطلة حل مشكلة مدرسة قرية الموفقية باجراءات تحدث عنها عضو المجلس ( صادق علي حيدر ):
"حاولنا عن طريق مجلس ناحية برطلة مطالبة مجلس المحافظة ببناء مدرسة جديدة في القرية وضمن مشاريع الاعمار، الا ان المشكلة محصورة بعدم توفر قطعة ارض للبناء".

مدير ناحية برطلة ( عبد الامير زينل ) طرح مقترحا على المسوؤلين وكذلك مديرية تربية نينوى التي اعتذرت عن تزويد الاعلام بالمعلومات اللازمة عن الموضوع، وذلك من اجل حل مشكلة مدرسة الموفقية الابتدائية:
"قرية الموفقية كبيرة وذات كثافة سكانية لا تكفيها مدرسة واحدة، وقد خاطبنا تربية نينوى ولجنة الاعمار في المحافظة بتخصيص مبالغ من اجل شراء قطعة ارض لبناء مدرسة عليها في القرية بعد عن تعذر الحصول على قطعة ارض فيها."

على صلة

XS
SM
MD
LG