روابط للدخول

موافقة الحكومة العراقية على الأتفاقية الأمنية تثير ردود افعال مرحبة يشوبها الحذر


حسن راشد – بغداد

استقبلت الاوساط السياسية العراقية موافقة الحكومة على الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة، بترحيب حذر؛ فعلى للرغم من اقرار الجميع بان عقد الاتفاقية هو افضل الحلول المتاحة للعراق في الوقت الرهن، الا ان هناك من يرى في الاتفاقية وسيلة لتقوية بعض اطراف العملية السياسية ضد بعضها الاخر. فالشيخ خلف العليان احد قياديي جبهة التوافق يقول؛ ان الدعم العسكري الذي تؤمنه الاتفاقية للحكومة قد يستخدم ضد بعض الاطراف في الساحة العراقية.
ويقول العليان في تصريح لاذاعة العراق الحر ان الاتفاقية بشكلها الحالي جيدة، لكنه يحذر من تسليم المعتقلين لدى القوات المتعددة الجنسيات الى الحكومة العراقية .
من جانبها ترى عضو التحالف الكردستاني آلا طالباني ان الاتفاقية الامنية الحالية هي افضل خيارات العلاقة مع الولايات المتحدة.وتقول طالباني ان الاغلبية التي حصلت عليها الاتفاقية في مجلس الوزراء ستسهل علمية تمريرها من مجلس النواب .
وتطرح القراءة الفنية لنص الاتفاقية صورا اخرى لها، خاصة في مجال تناغمها مع الاحتياجات الامنية للعراق كما يشير المحلل السياسي هاشم الحبوبي.
ويقول الحبوبي انه على الرغم من ان الاتفاقية حققت اجندة الحكومة العراقية الا انها في الوقت ذاته حققت اهداف الاطراف المعارضة لها.

على صلة

XS
SM
MD
LG