روابط للدخول

جَفري: حماية أموال العراق مرهونة بتعويض المتضررين الأميركيين


السفير الأميركي في بغداد جيمس جَفري

السفير الأميركي في بغداد جيمس جَفري

فيما تتجه الأنظار الى الاجتماع المرتقب الذي سيعقده قادة الكتل السياسية العراقية لبحث مدى الحاجة الى بقاء القوات الاميركية الى ما بعد تاريخ انسحابها المقرر في نهاية العام الجاري، أكد السفير الاميركي في بغداد جيمس جفري ان الاوضاع في العراق قد تحسنت عن السابق وان القوات العراقية حققت تقدماً كبيراً.

وفي حديث لعدد محدود من وسائل الاعلام الخميس، منها اذاعة العراق الحر، أشار جفري الى وجود تحديات تستدعي تدريب تلك القوات لفترات طويلة، منها وجود ما وصفه بأكبر تجمّع لما يسمى بتنظيم القاعدة في العراق، فضلاً عن المليشيات والجماعات المسلحة الاخرى.

وفي معرض رده على سؤال لاذاعة العراق الحر حول امكانية ان تكون التحديات التي اشار اليها سببا لتمديد بقاء القوات الاميركية اجاب جفري بان الولايات المتحدة تحترم الارادة العراقية، وفي نفس الوقت فانها ستعمل على رفع مستوى وقدرات القوات العراقية.

وفي محور حماية الاموال العراقية والطلب من الرئيس الاميركي باعطاء ضمانات لتوفير تلك الحماية اكد السفير جيمس جفري ان حكومته تعمل على هذا الامر شريطة ان يقوم البرلمان العراقي بالمصادقة على مشروع قانون تعويضات بقيمة اربعمئة مليون دولار لاميركيين تضرروا من سياسات النظام السابق.

وعلى الصعيد العربي وما اثارته وسائل اعلام من انتقادات للدور الاميركي في ما وصف بالازدواجية في التعامل مع الثورات والاحتجاجات التي تشهدها بلدان عربية مختلفة، وامكانية ان تقوم الولايات المتحدة بمساندة التحولات الديمقراطية في المنطقة اكد السفير جفري ان سياسة بلاده تختلف إزاء دولة لاخرى، لكنه اشار الى ان المباديء تبقى نفسها والمتمثلة بتحقيق امال شعوب المنطقة من خلال العملية السياسية وليس اختيار العنف.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG