روابط للدخول

مظاهرة لشيوخ عشائر صلاح الدين تؤيد حكومة المالكي ومجالس الإسناد


عبد الله أحمد – تکريت

شيوخ عشائر صلاح الدين خرجوا بمظاهرة سليمة مؤيدة لحكومة المالكي بشأن تعديل بعض فقرات الدستور وإبقاء الصحوات أو الإسناد عاملة في العراق، حيث خرج في هذه المظاهرة مئات المواطنين وتجمعوا قرب ملعب تكريت لينطلقوا بهتافاتهم إلى مبنى محافظة صلاح الدين. وقد رفع المتظاهرون لافتات كتب على إحداها (العشائر الوطنية تؤيد المالكي على إرساء دولة القانون).

لافتة أخرى كتب عليها (التهجم على العشائر العراقية الأصيلة يعني إهانة للشعب العراقي)، وهي إشارة للبيان المشترك الذي صدر مؤخراً من الحزبين الكرديين الذي وصف عناصر الإسناد بالمرتزقة وأوصاف أخرى. الشيخ مروان ناجي جبارة تحدث لإذاعتنا عن الهدف من هذه المظاهرة قائلا:
"هذه المظاهرة هي تؤيد ما طرحه رئيس الوزراء نوري المالكي في إجراء تغييرات على الدستور لأن الدستور كتب على عجل. ونحن نؤيد أيضا القضاء على الإرهاب وإرساء دولة القانون. وتجربة الإسناد هي تجربة ناجحة في معظم المناطق العراقية. ونحن نطالب بأن تستمر هذه التجربة لأن الكثير من أبناء العشائر العراقية قدموا العديد من الشهداء حماية لبلدهم."

هذه المظاهرة التي حملت البصمة العشائرية كانت هي الأولى من نوعها التي تؤيد الحكومة العراقية من جهة وتشجب وتستنكر تصريحات الأحزاب الكردية بشأن الدستور والإسناد من جهة أخرى. وقد كانت التظاهرة رسالة إلى المسئولين الأكراد مفادها أن قوات الإسناد هي ليست ميليشيات أو مجاميع إرهابية وإنما قوة تعمل لحفظ الأمن وتحت سلطة القانون كما يشير محسن هزاع شيخ عشيرة الجميلة:
"هي رسالة إلى المسئولين الأكراد تقول: نحن نريد فرض القانون واستقرار البلد وعدم التفرقة وأن يكون العراق موحداً من شماله إلى جنوبه."

المظاهرة احتوت أيضاً على ناشطين في مجال منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين الذين وصفوا هذه التظاهرة بالديمقراطية كونها سلمية وبعيدة عن سلطة الأحزاب كما يقول ليث حميد ممثل منظمات المجتمع المدني في صلاح الدين:
"نحن كمنظمات المجتمع المدني نؤيد مثل هكذا مظاهرات كونها تعكس الحالة الإيجابية. وهي حالة ديمقراطية جميلة جداً لاحظناها اليوم لأن المواطنين هم يعبرون عن رأيهم بطريقة سليمة بعيدة عن أي قيادة حكومية أو جهات حزبية ونحن نريد من الحكومة أن تتعامل مع هذه الحالة بطريقة تجعلها تستجيب لمطالبهم."

على صلة

XS
SM
MD
LG