روابط للدخول

مواطنون يشكون رداءة ونقص مفردات البطاقة التموينية


بالرغم من التظاهرات المطالبة بتحسين واقع البطاقة التموينية التي تعد المصدر الغذائي الرئيس للعديد من الأسر العراقية، ورغم الوعود التي اطلقت بتحسينها الا انها لم تشهد تحسنا لحد الآن.

ويقول مواطنون في أحاديث لاذاعة العراق الحر ان أبرز ما يعانونه في موضوع البطاقة التموينية يتمثل في نقص مفرداتها، ورداءة نوعياتها، فضلا عن تاخر موعد تسلمها. ويتساءل المواطن ابو نور عن الفرق الذي خلفته الحكومة الحالية عن سابقتها في توفير جميع المفردات الغذائية، مشيرا الى تردي الحال اكثر مما كان عليه في السابق.

ومع سير الايام باتجاه إنقضاء الفترة التي حددها رئيس الوزراء نوري المالكي امام الوزارات والمؤسسات المعنية لتحسين واقع الحال، يشير نجم الركابي، وهو احد منظمي التظاهرات التي طالبت بتحسين الواقع المعيشي والخدمي للمواطن وفي مقدمتها البطاقة التموينية، يشير الى عدم حدوث اي تغيير في هذا الاطار، معتبراً الفترة التي حددها المالكي هي لتهدئة الشارع في وقت شدد على اهمية استمرار التظاهر ومساندة المتظاهرين لحين تحقيق مطالبهم.

جهتها اكدت وكيلة وزارة التجارة سويبه زنكنة انها سبقت جميع الوزارات في اتخاذ الاجراءات التي من شانها توفير مفردات البطاقة التموينية بالكامل والمتمثلة (بالزيت والرز والسكر والطحين وحليب الاطفال)، مشيرة الى ان لديها اجراءات اخرى وتعاقدات مستقبلية لتامين خزين استراتيجي للمواد الغذائية.

ودعت وكيلة وزارة التجارة عبر اذاعة العراق الحر جميع المواطنين الى توصيل شكاواهم بخصوص نقص المفردات الغذائية او رداءتها على الهواتف المثبتة في موقع الوزارة، لافتة الى تحديد موعد ثابت لتسلمها من قبل الوكلاء.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG