روابط للدخول

المالكي يثني على جهود المسؤولين بمناسبة يوم بغداد


ليث أحمد – بغداد

أرتدت بغداد وهي تحيي ذكرى تأسيسها على يد الخليفة أبو جعفر المنصور قبل 1246 عاما حلة الأحتفال بيومها وهي تستعيد هويتها التي أريد لها أن تمحى وتنسى، فقد نظمت أمانة بغداد أحتفالية السبت حظرها رئيس الوزراء نوري المالكي أستشهد فيها بمقطع من شعر مصطفى جمال الدين (بغداد ماأشتبكت عليك الأعصر إلا ذوت ووريق عمرك أخضر)، المالكي أكد أن ما تآمرعليه أعداء بغداد قد تحطم على صخرة صمود أبنائها، وأثنى رئيس الوزراء على الجهود التي بذلها المسؤولين والمنتسبين في القوات الأمنية وجهود العشائر والسياسيين في أنهاء الأحتقان الطائفي الذي عصف بالعاصمة مشددا على ضرورة أن تتكافل جميع القوى للحفاظ عليها.

رئيس مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي أشار من جهته الى الأموال والمشاريع التي خصصت لبغداد على مدى الأعوام الثلاثة المنصرمة مؤكدا أن جهودا أخرى تبذل على الجوانب الأنسانية تتعلق بغلق ملفات ضحايا الأرهاب وشبكة الرعاية الأجتماعية علاوة على ملف المهجرين، الكاظمي أكد أن هنالك مشاريع عمرانية عديدة ستشهدها العاصمة خلال المرحلة القادمة من بينها مجمعات سكنية في مناطق متفرقة.

بغداد التي كانت تعد عاصمة الخلافة العباسية ومنبرا للعلم لحقت أضرار بالغة بهويتها العمرانية بسبب ضعف الوعي الحضاري والتأريخي في عهد الحكومات السابقة، وقد تعهد أمين بغداد صابر العيساوي على أعادة أحياء هذا الدور من خلال أحياء التراث ومنتديات الأدب.

على صلة

XS
SM
MD
LG