روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم السبت 15 تشرين الثاني


حازم مبيضين – عمّان

تقول صحيفة العرب اليوم إن المؤشرات اتجهت نحو قرب توقيع الاتفاقية الأمنية مع الكشف عن مطالبة المرجع الأعلى آية الله على السيستاني الطبقة السياسية باتخاذ موقف من هذه المسألة. وترافق الكشف عن توجيهات السيستاني مع تأكيد مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي أن بغداد حصلت على اتفاق جيد جداً لانسحاب الجنود الأميركيين من العراق قبل نهاية 2011. وعبّر الربيعي عن ثقته في إقرار الاتفاق في مجلس الوزراء العراقي يوم الأحد، مشيراً إلى أن هذا النص يضمن سيادة كاملة ونهائية للعراق. ووصف البيت الأبيض الصيغة الحالية للاتفاقية بأنها جيدة وتخدم مصالح العراق والولايات المتحدة.

وتقول الغد إن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي يواجه تحديات كبيرة في مواجهة حلفائه الذين أصبحوا بفعل اتساع الخلافات معهم خصوماً، ورغم أنه يواجه المجلس الإسلامي اﻷعلى والتحالف الكردستاني، إﻻ أنه يجد قبوﻻً وتناغماً وتأييداً من قوى سنية وجزء مهم من التيار الصدري، فضلاً عن قوى وشخصيات مستقلة لمواجهة محاوﻻت إضعاف العراق بمشاريع تقسمه وتضعه في دائرة البلقنة والتجزئة. وألمحت مصادر متطابقة إلى أن المالكي استكمل هيكلية المجلس الوطني للعشائر العراقية العربية في إطار خطته لحشد التأييد لمعركته مع خصومه.

وتقول الرأي إن القائم بالأعمال العراقي في مانيلا حث الفلبين على رفع حظر السفر المفروض منذ أربعة أعوام إلى بلاده من أجل السماح للمزيد من الفلبينيين بالعمل هناك في ظل جهود إعادة الإعمار الضخمة. وقال إن هناك حوالي 15 ألف فلبيني يعملون لصالح شركات في العراق على الرغم من الحظر المفروض. وذكر أن هناك الكثير من الفرص أمام الفلبينيين بعد رفع الحظر وهي فرص ستوفرها الحكومة العراقية التي ستتم كل العقود تحت إشرافها.

ومن الأخبار الثقافية تنشر الدستور أنه صدرت في لندن الطبعة الثانية لرواية "القلعة الخامسة" للشاعر والكاتب العراقي فاضل العزاوي بعد صدور طبعتها الأولى قبل شهور عن الجامعة الأميركية في القاهرة. وهذه الطبعة الجديدة مكرسة للبيع في بريطانيا وبلدان الكومنويلث. وكانت الرواية قد لاقت منذ صدورها ترحيباً من العديد من النقاد. ومن المعروف أن العزاوي كان كتب رواية "القلعة الخامسة" في العام 1971 حينما كان لا يزال يعيش في بغداد ونشرها في العام 1972 خارج العراق بعد أن رفضت الرقابة في العراق الموافقة على نشرها، ثم جرى إخراجها للسينما في العام 1979 من قبل المخرج بلال الصابوني في فيلم كتب له السيناريو الكاتب المصري صنع الله إبراهيم وحمل نفس العنوان.

على صلة

XS
SM
MD
LG