روابط للدخول

نائبة: هل هناك حاجة لمصالحة والأطياف العراقية ممثلة في الحكومة؟


أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسنأوغلو أثناء إفتتاح مكتب المنظمة في بغداد

أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسنأوغلو أثناء إفتتاح مكتب المنظمة في بغداد

نقلت تصريحات صحفية عن وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي تأكيده أن منظمة المؤتمر الإسلامي تسعى إلى عقد مؤتمر في العاصمة بغداد خلال الاشهر المقبلة بهدف تعزيز مشروع المصالحة الوطنية.

وأضاف الخزاعي أن وفد المنظمة الذي يزور العراق حالياً برئاسة مساعد امين عام المنظمة السفير عطا منان أبدى دعمه لمشروع المصالحة الوطنية في العراق والخطوات التي قطعتها الحكومة في إطار هذا الموضوع.

وتقول عضوة لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي زالة نفطجي انها ترفض عقد المؤتمر في هذا الوقت، مشيرة الى ان الاوضاع الحالية في العراق وحتى في بعض دول الجوار لا تتلائم مع توقيت عقد المؤتمر.

وتتساءل نفطجي في حديث لاذاعة العراق الحر عن ان "اعلان المصالحة المزعوم بين مَنْ ومَنْ؟ في وقت ان جميع أطياف الشعب العراقي ممثلة في الحكومة العراقية الحالية ومجلس النواب".

من جهته يؤكد نائب رئيس ديوان الوقف السني محمود الصميدعي ان فكرة عقد هذا المؤتمر تم الاتفاق عليها منذ اكثر من عامين، ويشير الى ان الهدف منه يتمثل في تعزيز ما جاء في وثيقة مكة التي سبق وان وقعها عدد من ابرز رجال الدين في العراق اثناء موسم الحج قبل سنوات.

واضاف الصميدعي ان "ما يشاع عن هذا المؤتمر من انه يسعى الى اجراء مصالحة هو امر عار عن الصحة"، مؤكداً ان الهدف منه هو تعزيز روح الاخوة في المجتمع العراقي، فضلاً عن التاكيد على مقررات وثيقة مكة التي يرى الصميدي انها لو طبقت فان المجتمع العراقي سيعيش بأمان تام، على حد تعبيره.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG