روابط للدخول

شيوخ صلاح الدين يناقشون الاتفاقية الأمنية


عبد الله احمد - jتكريت

تتابع اوساط الرأي العام العراقي باهتمام تطورات الاتفاقية الأمنية التي من المتوقع ابرامها مع الولايات المتحدة. وتتبوأ مسألة السيادة الوطنية موقع المركز في كل النقاشات الدائرة بشأن الاتفاقية سواء في الاوساط الشعبية أو على المستوى الرسمي. وفي هذا الاطار عقد شيوخ عشائر صلاح الدين اجتماعا حرص المشاركون فيه على إيصال صوتهم ومطالبهم بحضور ممثل عن السفارة الاميركية في بغداد. التفاصيل في تقرير عبد الله احمد الذي التقى وجهاء من المحافظة وتحدث مع المسؤول الاميركي...

ما يدور في الساحة العرقية من مباحثات وصلت إلى مراحلها النهائية فيما يخص الاتفاقية الأمنية مع واشنطن أحب شيوخ العشائر في صلاح الدين ون خلال اجتماع عقد لهذا الغرض بحضور ممثل السفارة الأمريكية في صلاح الدين( ريتشارد بيل) أن يوصلوا أصواتهم للحكومة العراقية والأمريكية لإضافة بعض البنود التي وجدوا أنها مهمة والتي لخصت بتسعة مطالب كان من أهمها تقليص عدد القوات الأمريكية والحفاظ على سيادة العراق وحمايته من التدخلات الخارجية ومساعدته اقتصاديا .الشيخ خميس ناجي جبارة رئيس مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين يقول:

"نحن نعرض ما يدور في خاطر وأذهان مواطنينا في صلاح الدين واهم شيء لدى المواطنين هنا هو حماية حدود العراق وحفظ سيادته وأبناءه ومساعدة العراق سياسيا واقتصاديا أيضا من حكومة واشنطن نحن ننقل هذه الأفكار إلى أصحاب القرار وهم حتما سوف يستجيبون لنا لأنهم يمثلوننا في البرلمان"

ممثل السفارة الأمريكية في صلاح الدين( ريتشارد بيل) الذي حظر الاجتماع الذي عقده شيوخ العشائر حول ما يخص الاتفاقية الأمنية مع حكومة الولايات المتحدة وجدا في اللقاء فرصة جيدة لسماع وجهات النظر المختلفة والمهمة وأكد في الوقت ذاته انه سوف ينقل هذه الطروحات إلى الجهات العالية في حكومته إذ يقول:

"دائما هو مهم أن نسمع رأي شيوخ العشائر لأنهم يمثلون المواطنين ولهم تأثير كبير في المجتمع العراقي وهي فرصة جيدة لنا ليكون الحوار مباشر "

اغلب شيوخ عشائر صلاح الدين أيدوا توقيع الاتفاقية مع حكومة الولايات المتحدة بالرغم من تحفظاتهم على بعض الفقرات التي اطلعوا عليها من خلال مواقع الانترنت والتي منها ما يخص الحصانة للجنود الأمريكيين كما طالبوا بعرض بنود المسودة أمام الشعب العراقي قبل التوقيع عليها كما يشير الشيخ( بهجت عبد المجيد) رئيس مجلس شيوخ عشائر بلد إذ يقول:

" بالنسبة للاتفاقية الأمنية إذا كانت تصب لناحية العراق فنحن معها ونؤيد توقيعها ولكن الاتفاقية هي لحد ألان غير معلنة بشكل رسمي للشعب العراقي وحتى لوسائل الأعلام ومن المفترض أن تعرض كي نستطيع الكلام حين ذاك عنها سوءا بالسلب أو الإيجاب "

وحدة العراق وسلامة أرضيه وحدوده من التدخلات الخارجية هي من أهم المطالب التي أكد عليها شيوخ عشائر صلاح الدين في تأييدهم للاتفاقية .الشيخ عبد الأمير علي يقول:

"نوقشت في هذه القاعة بنود مهمة يجب أن تأخذ بنظر الاعتبار لأنها مطالب شيوخ عشائر صلاح الدين ونحن مع الاتفاقية العراقية الأمريكية إذا ما حققت وحدة العراق واستقلاليته وسيادته على أرضه "

شيوخ عشائر صلاح الدين في نهاية مناقشتهم للاتفاقية الأمنية أيدوا جميعهم توقيع الاتفاقية مع الحكومة الأمريكية بعد الأخذ بنظر الاعتبار المطالب المهمة التي أكدوا عليها اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG