روابط للدخول

معرض للصور الفوتوغرافية في الموصل


مراسل اذاعة العراق الحر

إزاء هموم الحياة اليومية ومشاغلها المرهقة يشكل الفن مرفأ للتزود بالطاقة وتجديد النشاط وتهذيب النفس.
واستجابة لرسالة الفن هذه استضافت محافظة نينوى أكبر تظاهرة فنية للصور الفوتوغرافية أُقيمت في الموصل بمشاركة فنانين عراقيين وعرب قدموا أكثر من مئة عمل يوثق حياة الانسان.
لاقى المعرض اصداء واسعة تقديرا لمستوى الاعمال المعروضة مع شيء من العتب على هيئة التحكيم... التفاصيل في تقرير مراسل اذاعة العراق الحر من قاعة المعرض...

بمشاركة اكثر من مئة صورة فوتغرافية تمثل شتى مفاصل حياة الانسان الموصلي والعراقي الى جانب العربي ، اقامت جريدة عراقيون الصادرة في الموصل بالتعاون مع الجمعية العراقية للتصوير في نينوى مهرجان عراقيون الاول للتصوير الفوتوغرافي . . المشرف على المهرجان الفنان ( نورالدين حسين ) تحدث لاذاعة العراق الحر عن هذا النشاط الذي يعد الاول من نوعه في المحافظة ، وحظي بمشاركة واسعة محلية وعالمية:

- تميز المهرجان بصور ومعروضات تصل الى مصاف العالمية وشملت الصورة الصحفية والطفولة والتراث والتاريخ والحرف وغيرها ، وقد شارك في المهرجان ( 40 ) مصور من العراق و ( 10 ) اخرين من الدول العربية ، ويعد المهرجان الاول من نوعه في العراق والوطن العربي.

حظي المهرجان الذي هدف الى تشجيع المواهب والقابليات في مجال التصوير الفوتوغرافي، واتاحة الفرص امامها لمشاركات اخرى ، حظي بجمهور كبير من زوار معروضاته :

- معرض جميل يعكس واقع حال مدينة الموصل وما تعانيه ، وقد نجح الفنان والمصور العراقي في تصوير هذا الواقع وايصاله الى المتلقي.

ولم تقتصر زيارة قاعة عرض الصور الفوتوغرافية على النخبة والمواطنين العاديين ، بل شملت ايضا عددا من رجال الاحزاب والسياسة في الموصل وبعضهم قال رايه بما شاهده . . ممثل كتلة الحدباء الوطنية ( اثيل النجيفي ) :


- الانسان السياسي بحاجة الى محطة استراحة ، وماهذا المهرجان ومعرضه الا جزء من ذلك ، خاصة وان صانعيه هم عراقيون من هذا الزمن الصعب .

جوائز وشهادات تقديرية حصل عليها المصورون عن مشاركاتهم في المهرجان.. المصور ( بشار عدنان ) حصل على جائزتين متتاليتين:

- حصلت على جائزتين تقديريتين عن مشاركتي المتواضعة في هذا المهرجان ، الاولى كانت عن الصورة الصحفية والثانية عن الطفولة ، وقد جمع هذا المهرجان مصورين من كل الاطياف وارجو تكراره سنويا.

ولم تخلو هذه المشاركة من بعض الملاحظات السلبية التي سجلها احد المصورين المشاركين على المهرجان ولجنته المكلفة:

- لقد صاحب هذه التجربة الحديثة العهد في الموصل بعض الاخفاقات والنواقص ، حيث افتقدت نتائج مسابقة المهرجان للدقة في اختيار الفائزين ما اضاع حق البعض ، وارجو عدم تكرار ذلك مستقبلا لان الحيادية والمهنية والدقة ضرورية لابراز وانصاف العمل الجيد.

على صلة

XS
SM
MD
LG