روابط للدخول

ردود افعال متباينة في الاوساط السياسية أثارتها تصريحات رئيس الوزراء بشأن تعديل الدستور


حسن راشد – بغداد

اثارت تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي مؤخرا عن وجود ثغرات في الدستور ردود افعال متباينة في الاوساط السياسية العراقية، خاصة اشارته الى ان الدستور كتب على عجل وتحت ضغط افرازات ومخاوف الماضي، وهي اشارة فسرت على انها دعوة ضمنية الى اعادة النظر بالدستور الذي مازال مفتوحا للتعديل بواسطة لجنة برلمانية تعمل على ذلك منذ اكثر من ثلاث سنوات.
ويتفق النائب عن جبهة التوافق العراقية احمد جميل مع رؤية المالكي الا انه يقول انها رؤية تحمل نوعا من المغلطات.
اما النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان فانه يقول ان تصريحات المالكي لم تكن موفقة على صعيد التوقيت واسلوبالعرض.
لكن النائب التركماني عن الكتلة الصدرية فوزي اكرم ترزي يرى ان تصريحات رئيس الوزراء رغم تأخرها فانها كانت دقيقة.
ويؤكد ترزي ان لجنة التعديلات الدستورية عجزت عن اداء واجبها واذا استمر عملها بالاسلوب ذاته فان ذلك سيفضي الى جعل الدستور مشكلة دائمة.
الى ذلك يقول النائب احمد جميل ان امكانية اعادة النظر بالدستور الآن متوفرة، باستثناء موقف التحالف الكردستاني الذي سيرفض ذلك.
بيد ان النائب محمود عثمان يقول ان التحالف الكردستاني قد يقبل تعديل الدستور، ولكن يجب ان يتم ذلك عن طريق الحوار.

على صلة

XS
SM
MD
LG