روابط للدخول

علماء الدين يشددون على عدم مساس الاتفاقية الأمنية بالسيادة الوطنية


أيسر الياسري – النجف الأشرف

أعلن المرجع الديني السيد علي السيستاني أنه سوف يعطي رأيه الصريح بالاتفاقية الأمنية حال تبلور الأفكار لدى السياسيين، وأنه سوف ينهى عن أي موقف يمس بالسيادة الوطنية. جاء ذلك على لسان إمام جمعة النجف السيد صدر الدين القبانجي بعد لقائه السيستاني مع وفد ضم عدداً من علماء الدين الذين حضروا إلى النجف للمشاركة بالملتقى الثاني لعلماء السنة والشيعة.

وفي ظل توحيد المواقف الدينية والتي دعا إلى تحقيقها الملتقى، أشار رئيس هيئة علماء المسلمين د. أحمد عبد الغفور السامرائي أن علماء الدين ينظرون إلى الاتفاقية من منظار المصلحة الوطنية ويتركون الأمر إلى أصحاب الاختصاص إذا لم تخدش مصلحة العراق.

وشارك في الملتقى والذي يعقد في النجف للعام الثاني على التوالي علماء دين سنة وشيعة من داخل وخارج العراق، ألقيت خلاله كلمات دعت إلى توحيد العراقيين بكل طوائفم وتوحيد كلمتهم الوطنية للوقوف بوجه الهجمة الشرسة التي حاولت زرع الفتنة بين أبناء البلد الواحد وحسب خطيب الحضرة القادرية الشيخ محمود العيساوي.

في حين يرى ممثل منظمة العمل الإسلامي في العراق الشيخ حامد التني ضرورة تكاتف الجهود الدينية من أجل وحدة العراقيين، داعياً في الوقت نفسه المسلمين عموماً إلى عدم الاستجابة للدعوات التي أطلقها بعض علماء الدين للقتال في العراق، واصفاً إياها بالأصوات النشاز، فضلاً عن دعوته إلى تفعيل وثيقة مكة والتي صدرت في مؤتمر مكة عام 2006.

على صلة

XS
SM
MD
LG