روابط للدخول

تقرير دولي يؤكد إستمرار إستهداف الأقليات الدينية في العراق


حارس أمن عراقي أمام كنيسة في بغداد

حارس أمن عراقي أمام كنيسة في بغداد

يحظى ملف الاقليات الدينية في العراق باهتمام عالمي واسع، نظرا للخصوصية الثقافية والدينية التي يتمتع بها المجتمع العراقي المتنوع من النواحي الدينية والطائفية والعرقية. وتجسد ذلك الاهتمام في المتابعة المستمرة التي توليها المنظمات والمؤسسات الدولية المختصة لاوضاع الاقليات الدينية في العراق واعداد التقارير الدورية حول ما عانته من انتهاكات خلال السنوات السبع الماضية.

ويشير تقرير اللجنة الأميركية للحريات الدينية في العالم لعام 2011 الى استمرار التهميش والانتهاكات والمضايقات التي تتعرض لها تلك الاقليات على اختلاف توجهاتها.. لكن ممثل الصابئة المندائيين في مجلس النواب النائب خالد امين رومي يقول في حديث لاذاعة العراق الحر ان الاقليات الدينية العراقية تمتاز عن غيرها بكونها مندمجة في النسيج الاجتماعي العراقي، ما يجعل امنها وحريتها جزءاً من الحرية العامة.
ويلفت رومي الى ان الصابئة المندائيين في العراق يتعرضون للتهميش على صعيد الوظائف العامة.

وبالاتجاه نفسه يقول معاون بطريرك الكلدان في العراق المطران شليمون وردوني ان الاقليات الدينية، ومنها الاقلية المسيحية كانت ضحية لحالة عدم الاستقرار العام في العراق، مؤكداً ان حرية العبادات متاحة للمسيحيين بشكل عام في العراق، لكن حرية الدين والضمير غير موجودة.

الى ذلك يعزو المحلل السياسي عبد الامير المجر جزءا من اسباب استهداف الاقليات الدينية في العراق الى تحول الدين الى اداة في اللعبة السياسية سواء تعلق الامر بالاكثرية المسلمة او بالاقليات الدينية في البلاد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG