روابط للدخول

شرعت وزارة العلوم والتكنولوجيا باجراء بحوث وتجارب موسعة حول امكانية تصنيع واستخدام الوقود الحيوي كبديل مستقبلي للمشتقات النفطية.
ويقول وكيل الوزارة فؤاد الموسوي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان تقنيات تصنيع هذا النوع من الوقود تم استيرادها وأجري التحوير اللازم عليها بما يتلائم والبيئة العراقية.

واشار الموسوي في هذا السياق الى ان الوزارة اعدت خطة استراتيجية تختص بموضوعة الوقود الحيوي تتضمن مفاتحة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية لاستحداث تخصصات ضمن الدراسات العليا تتعلق بموضوعة صناعة الوقود الحيوي الذي حققت التجارب المختبرية الجارية بشأنه حتى الآن نتائج طيبة ومهمة.

وكشف وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا عن وجود تعاون دولي مع وكالة "ارينا" الدولية لبحوث الطاقات المتجددة التي كان العراق احد مؤسسيها وما زال عضواً دائماً فيها، فضلاً عن وجود دعم من اميركي لهذا المشروع الصديق للبيئة والواعد بالنسبة للعراق.

من جهته رحب عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية بايزيد حسن بمشروع تصنيع واستخدام الوقود الحيوي واشاد باهميته كمصدر من مصادر الطاقات المتجددة والنظيفة، الا انه تساءل عن سبب عدم التفات وزارة العلوم والتكنولوجيا حتى الآن الى اجراء بحوث حول موضوعة استخدام الغاز المصاحب لاستخراج النفط العراقي والذي تذهب سدىً كميات منه تصل الى 700 مليون متر مكعب قياسي يومياً بعد حرقها، بالرغم من ان عملية تصنيعه واستخدامه اكثر سهولة واقل تكلفة.

ويؤكد خبراء وباحثون في مجال الطاقة عدم توفر الامكانات في العراق خلال الظرف الراهن لتصنيع او استخدام الوقود الحيوي حتى وان جرى استيراد جميع التقنيات الخاصة به، وتساءل الباحث ابراهيم احمد، قائلاً:
"كيف يمكن الاستفادة عملياً من موضوعة الوقود الحيوي الذي تعتمد صناعته بشكل اساس على توفر بنى تحتية وشبكات متكاملة للصرف الصحي غير مجودة اصلاً في العراق؟".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG