روابط للدخول

إشادة أميركية بأداء الجنود الأرمن في العراق


ميخائيل ألاندارينکو

أشادت السفيرة الأميركية لدى يرفان (ماري يوفانوفيتش) بالدور الذي أدته القوات الأرمنية في العراق. (ماري يوفانوفيتش) قالت في حديث إلى التلفزيون الأرمني إن عدداً من الجنود الأرمن قد مُنحوا ميداليات حكومية أميركية للقسط الذي أسهموا به في تحسين الوضع الأمني في العراق.

يُذكر أن القوات الأرمنية انسحبت من العراق نهائياً في 7 تشرين الأول \ أكتوبر الماضي، بعدما بقيت في البلاد منذ كانون الثاني \ يناير عام 2005.

المحلل السياسي الروسي المتخصص في قضايا القوقاز (فيغين هاكوبيان) قال في حديث إلى إذاعة العراق الحر إن مشاركة أرمينيا في التحالف الدولي بالعراق ساهمت في تحسين العلاقات بين يرفان وواشنطن:
"أريد أن أشير إلى أنه ليس فقط السفيرة (يوفانوفيتش) بل وكذلك ممثلو واشنطن في جورجيا ومولدوفا وغيرهما من الجمهوريات السوفيتية السابقة كانوا دائماً يقدرون تقديراً إيجابياً مشاركة هذه الدول في العراق. وحين تم إرسال القوات الأرمنية إلى العراق فقد كانت النخبة السياسية في يرفان تعرف حق المعرفة أن أحد أسباب تلك الخطوة كان تحسين العلاقات بين أرمينيا والولايات المتحدة. ويسرّني أن أقول إن الجنود الأرمن قد عادوا إلى ديارهم بدون خسائر في الأرواح، فقد أصيب ضابط واحد فقط أثناء وجود القوات الأرمنية في العراق. وأعتقد أن لتصريح (يوفانوفيتش) أهمية كبيرة ليرفان ما يعني أن القوات الأرمنية لحفظ السلام حققوا الأهداف التي حددتها القيادة."

واعتبر (فيغين هاكوبيان) أنه بإرسال قواتها إلى العراق حاولت أرمينيا توفير الحماية للجالية الأرمنية في العراق:
"من جهة ثانية كان سكان أرمينيا يفهمون أن الجنود الأرمن في العراق لن يخدموا للمصالح الأميركية فحسب بل وكذلك سيحاولون حماية الجالية الأرمنية في العراق. ولذلك فإن الصحف الأرمنية كانت لا تنتقد كثيراً جداً وجود القوات الأرمنية في العراق."

وأشار المحلل السياسي إلى أن بعض السياسيين الأرمن كان يعتقد أن وجود القوات الأرمنية في العراق قد يؤدي إلى موجة عنف ضد الجالية الأرمنية في البلاد:
"كان هناك من اعتبر أن مشاركة أرمينيا في التحالف الدولي في العراق قد يجعل الجالية الأرمنية عرضة لأعمال إرهابية انتقامية. ولكن حسبما أعرف فإن العراق لم يشهد هجمات مكثفة تستهدف الأرمن بشكل خاص."

وقال (فيغين هاكوبيان) إن الجنود الارمن قد اكتسبوا خبرة عسكرية قيمة في العراق سوف يستخدمونها في بعثات لحفظ السلام في المستقبل:
"أعتقد أن الجنود الأرمن قد حققوا بعض أهدافهم في العراق فقد اكتسبوا خبرة عسكرية كبيرة. ومن المحتمل أن ترسل أرمينيا قوات إلى أفغانستان. كما أن هناك جنوداً أرمناً في كوسوفو. أما التقدير العالي الذي أعطته السفيرة الأميركية لدى يرفان (ماري يوفانوفيتش) لمشاركة أرمينيا في التحالف الدولي في العراق فله أهمية كبيرة بالنسبة لأرمينيا."

على صلة

XS
SM
MD
LG