روابط للدخول

استعدادات متواضعة لإقامة أول معرض دولي على ارض المعارض ببغداد


سعد كامل - بغداد

تتواصل الاستعدادات لإقامة معرض العراق الدولي للأعمار والاستثمار على ارض معرض بغداد الدولي وذلك للمدة من 10 ولغاية 15 من شهر تشرين الثاني الجاري, وبمشاركة اكثر من مائة شركة عربية وأجنبية.. ورغم أن المشرفين على إقامة المعرض يقولون إن الاستعدادات تجري على قدم وساق مع اقتراب موعد افتتاح المعرض, لكنهم يؤكدون في الوقت نفسه على أن هذه الاستعدادات متواضعة وحجمها لا يتلاءم مع عنوان هذا المعرض والأسباب كثيرة.. تقرير (سعد كامل)..

ينتظر ان تحتضن العاصمة بغداد بعد ايام قلائل عشرات الشركات المحلية والعربية والاجنبية وبمختلف الاختصاصات ضمن فعاليات معرض العراق الدولي، الذي تنظمه مجموعة الاعمال للمعارض الدولية احدى شركات القطاع الخاص وبالتعاون مع الشركة العامة للمعارض العراقية العائدة الى وزارة التجارة، وعلى ارض معرض بغداد الذي يستعد وبامكانيات متواضعة بسيطة لاستقبال تلك المناسبة التي عدها المراقبون بالتظاهرة الاقتصادية الاولى من نوعها بعد مرحلة التغيير في العراقز
بفعل اتساع مشهد الخراب والدمار الذي طال معظم اروقة المعرض من قاعات واجنحة خلال الحرب الاخيرة وتلكؤ اعمال اعادة الاعمار والتأهيل لابنية المعرض الذي يعاني من قلة التخصيصات المالية بحسب تاكيد مدير العلاقات والاعلام في الشركة العامة للمعارض العراقية جاسب لبنية.
ومع اقتراب موعد انطلاق فعاليات معرض العراق الدولي والتي من المؤمل ان تبدء في العاشر من الشهر الجاري ولمدة خمسة ايام اكد المدير المفوض لمجوعة الاعمال للمعارض الدولية وهي الشركة المنظمة للمعرض (ناثر عبد علي)، اكد على وجود معوقات لم توضع بالحسبان ومنها المصاعب في ادخال معروضات الشركات العالمية المدعوة للمشاركة من بضائع واليات ضخمة مازالت عالقة في الحدود الجنوبية يطلب عليها الجانب العراقي مبالغ كمركية كبيرة واشار الى وجود مشاكل في تسهيل مهمة دخول الوافدين الى المعرض من خارج العراق من رجال اعمال واصحاب الشركات وكوادر الادارة والعرض مع تاكيده على مفاتحة الجهات المختصة قبل فترة بكتب رسمية لاستحصال الموافقات الاصولية والتصريح بدخولهم
وستعدادا للمشاركة باعمال ذلك المعرض المرتقب.
كانت وزارة الزراعة من بين الجهات الحكومية التي بادرة باعادة فتح جناحها الخاص ضمن اروقة معرض بغداد الدولي بعد انقطاع دام لاكثر من خمسة سنوات بحسب مديرة الجناح العائد للوزارة ثائرة حسن التي تحدثت بشيء من الحسرة والالم على مشهد ساحات وممرات المعرض التي مازالت تنعم بالترك والاهمال

على صلة

XS
SM
MD
LG