روابط للدخول

أحيت فرقة صوفيات، برئاسة المؤلف الموسيقي عازف العود علي حسن، أمسية على قاعة مدارات للفنون.

وتضمنت الامسية عزف مقطوعات على آلة العود لرئيس الفرقة علي حسن، بمصاحبة عازفي الدفوف الايقاعية وبمشاركة بعض عازفي القانون والغيتار في تجرية تطويرية تؤكد دمج التراث بالحداثة.

ويقول رئيس فرقة الصوفيات علي حسن انه يسعى الى استلهام التراث الشرقي العربي بما فيه من إرث موسيقي ساحر بتطويع الة العود مع مصاحبة الدفوف المميزة الايقاع لاعادة الروح الصوفية باسلوب تجديدي معبر.

واضاف الفنان على حسن "على الرغم من أن المؤلفات هي حديثة ومن تأليفي الشخصي، إلاّ انها تناغم التاريخ، وتفنح النوافذ على فنون موسيقية تكاد ان تندثر، لكنها لاتشانا عن الفكر الصوفي،الذي يدرس الان في كل العام.ونحن هنا كعازفين نراهن على قدراتنا في استلهام وحي التاريخ بمؤلفات معتقة بسحر الماضي،وفيها بصمت تجديدية، هذه الامسية خطوة نحو تكريس هذا الفن المعتمد على التذوق الجمالي الروحي".

وتنوعت المقطوعات التي قدمت في الامسية التي تواصلت لاكثر من ساعتين، وحملت عناوين: طواسين، وتهجد، ومن وحي بابل.

أما الفقرة الثانية من الامسية فقد حملت مفاجئة للجمهور باشراك عازفي الغيتار وآلة القانون لتقديم فقرة بعنوان وتريات.

يقول عنها عازف القانون زياد عمر "انها مكملة للتجربة الصوفية في الامسية. لكن هناك مشاكسة او لنقل اضافة نوعية جريئة نحو تطويع صوت الغيتار الحديث مع ترانيم العود والقانون الشرقية لخلق صورة حسية، وتجسيد لحن لا يبتعد عن البيئة الشرقية والعراقية بالذات، لان عازفي الغيتار وظفوا عزفهم ليكونوا جواً يهيئ لتقديم مؤلفات وترية تنشد الهدوء في التلقي، وتحتفل بالمزج المدروس لآلات شرقية وغربية في موسيقى تاملية وتطريبية شنفت مسامع الجمهور، الذي بدا سعيدا ومتفاعلا مع اعمالنا، التي نأمل ان تتخطى جمهور النخبة ليكون لها الصدى في الجامعات والاماكن الاجتماعية الاخرى لتربية ذائقة موسيقية جديدة".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG