روابط للدخول

إد ملكيرت في كركوك لتقريب وجهات نظر الفرقاء


إد ميلكرت خلال مؤتمر صحفي في كركو

إد ميلكرت خلال مؤتمر صحفي في كركو

فيما يرى مراقبون ومحللون أن حل قضية كركوك مرتبط بوجود الإرادة السياسية، تواصل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بذل جهودها لتقريب وجهات نظر الأطراف السياسية، وخلق جو ملائم لإجراء انتخابات مجلس المحافظة.

رئيس البعثة آد ملكيرت، وصل الأربعاء، إلى كركوك في زيارة رسمية بحث خلالها مع المسؤولين المحليين، وممثلي المكونات الأساسية في كركوك عددا من الملفات.

وكان ملكيرت عقد اجتماعا الإثنين الماضي حضره نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس، وعضوا مجلس النواب حسن السنيد، وسلمان الجميلي، لبحث مشكلة المناطق المتنازع عليها في كركوك، والشروط اللازمة لإجراء انتخابات مجلس المحافظة.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على أن يعقد لقاء موسع الأسبوع المقبل بمشاركة الأطراف المعنية في كركوك، للبدء بمعالجة المسائل العالقة، حسب بيان صادر عن مكتب بعثة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ـ يونامي.

يذكر أن كركوك من ابرز المناطق المتنازع عليها. فالعرب والتركمان يطالبون بإدارة مشتركة للمحافظة، بينما يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان. وما تزال هذه المحافظة تعاني من ترد للوضع الأمني. وكانت شهدت أجراء أول انتخابات لمجلس المحافظة في 2005.

عضو مجلس محافظة كركوك عن المجموعة العربية محمد خليل الجبوري أكد أن على أهالي المحافظة أن يتفقوا على صيغة حل لمشكلة مدينتهم قبل انسحاب القوات الأميركية من العراق، وأوضح أن مبعوث الأمم المتحدة آد ملكريت ناقش مع المسئولين والسياسيين قضية إجراء الانتخابات المحلية في كركوك، مشيرا إلى أن الكتلة العربية تصر على إجراء الانتخابات شرط أن تكون وفق المادة 23 من قانون انتخاب مجالس المحافظات.

التركمان أيضا يؤيدون إجراء انتخابات مجلس المحافظة شرط تطبيق المادة 23 التي تنص على تقاسم السلطات الرئيسية، أو إجراء الانتخابات بقائمة مشتركة تضم القوميات الرئيسية الثلاث وتوزيع المقاعد بصورة متساوية، هذا ما أكده علي مهدي نائب رئيس حزب تركمن ئلي الذي أشاد بايجابية دور بعثة الأمم المتحدة.

لكن عدنان كركوكي القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني استبعد أن تتمكن بعثة الأمم المتحدة من حل مشكلة كركوك بأنها لا تتحرك بحيادية حسب رأيه.

المحلل السياسي عزيز جبر شيال يرى أن بإمكان يونامي حل المشكلة بشكل يرضي كافة الأطراف، وأن الخطوة الأولى لحل هذه المشكلة تكمن في إجراء عملية الإحصاء.

إذاعة العراق الحر أجرت مقابلة خاصة مع رئيس لجنة تنفيذ المادة 140 من الدستور الدكتور رائد فهمي الذي أوضح أن اللجنة عقدت اجتماعا مع آد ميلكرت المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة في العراق والفريق المساعد له يوم الثلاثاء، وقدمنا عرضا شاملا لعمل اللجنة وما أنجزته لتطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها ومن ضمنها كركوك.

واوضح رائد فهمي أن الأمم المتحدة تعتبر موضوع الانتخابات خطوة مهمة لمعالجة ملف كركوك وتطبيق بنود المادة 140.

التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في كركوك نهاد البياتي
XS
SM
MD
LG