روابط للدخول

الحوار الاقتصادي العراقي الأميركي يناقش تفعيل الاستثمار، عقود استثمارية لتأهيل المصانع العراقية، محادثات عراقية روسية لجذب الاستثمارات


ناظم ياسين

تُركّز هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) على محور الاستثمارات في العراق عبر ثلاثة تقارير تتضمن متابعات ومقابلات عن مؤتمر الحوار الاقتصادي العراقي – الأميركي الذي ناقش سُبل تشجيع الاستثمار وخطة وزارة الصناعة والمعادن لتأهيل معامل القطاع العام بتوقيع عقود استثمارية مع شركات خاصة إضافةً إلى المحادثات التي أجراها وفد عراقي على هامش معرض تجاري في موسكو لجذب الاستثمارات الروسية.

** *** **

الحوار الاقتصادي العراقي-الأميركي يناقش تفعيل الاستثمار
ضيّفت بغداد في الأول من تشرين الثاني جلسات مؤتمر الحوار الاقتصادي العراقي – الأميركي الذي تَركّز على مناقشة سُبل تشجيع الاستثمارات في العراق.
وانعقد المؤتمر بحضور مسؤولين سياسيين واقتصاديين من العراق والولايات المتحدة يتقدمهم عن الجانب العراقي نائب الرئيس عادل عبد المهدي وعن الجانب الأميركي نائب وزير الخزانة روبرت كيميت. كما شارك في جلسات الحوار نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي ووزير المالية باقر جبر صولاغ ومحافظ البنك المركزي سنان الشبيبي ورئيس الهيئة الوطنية للاستثمار أحمد رضا إلى جانب عدد من المحافظين العراقيين. فيما حضرها عن الجانب الأميركي نائب وزير التجارة جون سوليفان ومساعد ممثل الشؤون التجارية في وزارة الخارجية مايكل ديليني ومساعد نائب وزير الدفاع بول برينكلي إضافةً إلى السفير الأميركي في العراق رايان كروكر.
ودعا المشاركون في البيان الختامي إلى إجراء الإصلاحات الاقتصادية اللازمة لتطوير قطاع المصارف والتأمين وتشجيع الاستثمارات في العراق. كما تم الاتفاق على عقد مؤتمر ثانٍ موسّع للحوار الاقتصادي العراقي – الأميركي في النصف الأول من العام المقبل.
مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد حضر المؤتمر ووافانا بالتقرير الصوتي التالي الذي يتضمن مقابلة أجراها مع رئيس هيئة المستشارين في رئاسة مجلس الوزراء العراقي ثامر الغضبان:

"التقى مسؤولون رفيعو المستوى عراقيون وأميركيون في مطلع شهر تشرين الثاني الجاري في جلسة حوار اقتصادي لغرض تفعيل جانب الاستثمار في العراق وإيجاد السبل الكفيلة لجلب الشركات الاستثمارية وتذليل جميع العقبات التي تحول دون قدوم تلك الشركات.
وفي مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر، وصف كبير مستشاري رئيس الوزراء العراقي الدكتور ثامر الغضبان أهمية المؤتمر وطبيعة العقبات:
(صوت ثامر الغضبان)
"العراق لديه حاجات كبيرة جدا في الاستثمار ولديه قدرات على الاستثمار بحكم قوة اقتصاده والسوق الواسع للاستثمار والفرص الاستثمارية......".
ولتبديد المخاوف حول هيمنة القطاع الأجنبي وأضعاف دور القطاع المحلي أوضح الغضبان أن القوانين العراقية أعطت امتيازا للمستثمرين العراقيين:
(صوت ثامر الغضبان)
"هنالك إمكانية للقطاع الخاص العراقي أن يدخل شراكة مع المستثمر الأجنبي أو العربي وهو فيه فائدة كبيرة للمستثمر
العراقي ...."
وأبدى كبير مستشاري رئيس الوزراء تفاؤله في أن يشهد العام القادم تطورا في الجانب الاستثماري:
(صوت ثامر الغضبان)
"أنا متفائل في أن هذه المؤتمرات تأتي في موعدها المناسب متفائل لأن عملية الاستثمار انطلقت....."

** *** **

عقود استثمارية لتأهيل مصانع القطاع العام
في إطار خطةٍ لتحديث المعامل والمصانع التابعة للقطاع العام، قامت وزارة الصناعة والمعادن أخيراً بتوقيع عقدين مع مجموعة من الشركات الأجنبية لتأهيل مصنعين عراقيين أحدهما للأسمدة والثاني للصناعات الكهربائية. وفي تصريحاتٍ لـ(التقرير الاقتصادي) أدلى بها في عمان حيث جرت مراسم التوقيع، أوضح المستشار القانوني لرئيس الوزراء العراقي فاضل جواد أن عملية التأهيل بموجب العقدين الاستثماريين ستؤدي إلى تحديث المصنعين شبه المتوقفين عن الإنتاج حالياً وتأمين استمرار صرف رواتب العاملين مع إيجاد نظام حوافز لهم.
مراسلة إذاعة العراق الحر في العاصمة الأردنية فائقة رسول سرحان حضرت مراسم التوقيع ووافتنا بالتقرير الصوتي التالي الذي يتضمن أيضاً مقابلة أجرتها مع وكيل وزارة الصناعة والمعادن لشؤون التنمية والاستثمار محمد عبد الله العاني.
(تقرير صوتي من عمان)

** *** **

محادثات عراقية- روسية لجذب الاستثمارات
شارك العراق إلى جانب دول عربية أخرى في معرضٍ تجاري أُقيم في موسكو أخيراً لتعزيز التعاون التجاري بين روسيا ودول الشرق الأوسط.
ويفيد مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو بأن وفد وزارة التجارة العراقية أجرى على هامش المعرض محادثات مع رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية تناولت موضوع المشاريع الاستثمارية في العراق.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي تتضمن مقابلةً أجراها مع
وكيل وزارة التجارة العراقية سويبة محمود زنكنة:
"أُقيم في موسكو أخيراً معرض يحمل اسم (أرابيا إيكسبو) شاركت فيه 14 دولة عربية. وكان من بين الوفود العربية وفد عراقي. إذاعة العرق الحر حاورت أحد أعضاء الوفد وكيل وزارة التجارة العراقية سويبة محمود زنكنة حول مشاركة الوفد العراقي في المعرض. المسؤولة العراقية قالت إن أعضاء الوفد التقوا برئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية يفغيني بريماكوف واقترحوا عليه بالقيام باستثمارات في شتى مجالات الصناعة العراقية:
(صوت زنكنة)
"نحن كوزارة التجارة اقترحنا على السيد بريماكوف الاستثمار. فيمكن للشركات الروسية العملاقة أن تجيء إلى العراق وتستثمر وتبني المراكز التجارية. نحن على أتم الاستعداد لنتعاون ولدينا أراضٍ مخصصة لهذا الغرض."
وبالنسبة لنقاط الخلاف بين موسكو وبغداد حول مسعى شركة (لوك أويل) الروسية للعمل في حقل غرب القرنة – 2، قالت سويبة محمود زنكنة ما يلي:
(صوت زنكنة)
"ولو هذا ليس تخصصي لأن هذا تخصص وزارة النفط ولكن حسب علمي في عهد النظام السابق في عام 2002 أُلغي هذا العقد. النظام زال ولكننا ما زلنا كعراق نتعاون بالقوانين الموجودة. إذا تم إلغاء أي عقد لا يمكن أن نستمر في تفعيل هذا العقد. فلذلك المسؤولون الروس يتأكدون على هذا العقد ونحن بيّنا لهم، والسيد وزير النفط عندما زار موسكو تحدّث بالتفصيل عن هذا العقد."

على صلة

XS
SM
MD
LG