روابط للدخول

فوز الرئيس الأميركي الجديد وأثره على العراق وعلى منطقة الشرق الأوسط


رواء حيدر ونبيل الحيدري

أعرب الناطق الرسمي بإسم الحكومة العراقية علي الدباغ عن ترحيب الحكومة العراقية واحترامها لخيار الشعب الأمريكي في انتخاب السيناتور باراك اوباما رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية وأكد الدباغ في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه رغبة الحكومة العراقية الصادقة في التعاون مع الرئيس المنتخب بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبين ويحفظ الأمن والاستقرار في العراق ويصون سيادته الكاملة ويحفظ مصالح شعبه، حسب البيان.
الدباغ أكد متحدثا على هامش احتفالية نظمتها السفارة الأميركية في بغداد بمناسبة الانتخابات، أكد على التعاون بين البلدين:
( صوت المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ )

سفير الولايات المتحدة في بغداد راين كروكر عبر عن أمله في أن يتمكن العراق من تحقيق نتائج مهمة من خلال الانتخابات تماما كما فعلت أميركا عبر تاريخها الطويل وقال خلال الاحتفالية في السفارة الأميركية في بغداد:
" لم تجر الانتخابات الاولى في الولايات المتحدة الا بعد ثلاثة عشر عاما من اعلان الاستقلال ، العراق قطع شوطا طويلا في فترة زمنية أقصر بكثير . مثل امريكا العراق سيحصد نتائج كبيرة يقوم بتحقيقها من خلال الانتخابات ، عام 2009 سيكون عام الانتخابات في العراق ، في بدايته ستجري انتخابات مجالس المحافظات ، ومن ثم الانتخابات على المستوى الوطني ".

السفير كروكر توقع أيضا أن يتمكن العراقيون من بناء مستقبلهم:
( صوت السفير كروكر )
وزير الخارجية هوشيار زيباري حضر احتفالية السفارة الأميركية في بغداد وقال إن العراق لا يتوقع تغيرا مفاجئا أو متسرعا في السياسة إزاء العراق:
( صوت وزير الخارجية هوشيار زيباري )

مما يذكر هنا أن الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما عارض حرب العراق في عام 2003 ودعا خلال حملته الانتخابية إلى سحب القوات القتالية على مدى ستة عشر شهرا.
يذكر أيضا أن العراق يفاوض واشنطن على اتفاقية أمنية من شأنها أن تمنح وجود قواتها في العراق إطارا قانونيا بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة الممنوح لقوات التحالف الحالية في نهاية هذا العام.
زيباري عبر عن أمله في إمكانية التوصل إلى إبرام الاتفاقية قبل خروج الإدارة الحالية:
( صوت وزير الخارجية هوشيار زيباري )

المحلل السياسي سعد عباس رأى أن أي تغيير يمكن أن يحدث على صعيد السياسة إزاء العراق من المفترض أن يحركه السياسيون العراقيون أنفسهم:
( صوت المحلل السياسي سعد عباس )

على أية حال، تغير الرئيس الأميركي وتغير الحزب الحاكم في واشنطن لا بد وان يأتي بالتغيير لا سيما أن الرئيس المنتخب نفسه باراك اوباما أكد مرارا على هذا التغيير. ولكن هل سيكون لهذا التغيير تأثير على السياسيين العراقيين. إذاعة العراق الحر طرحت هذا السؤال على المحلل السياسي سعد عباس الذي رأى أنه سيؤثر بالفعل:
( صوت المحلل السياسي سعد عباس )

إدارة الرئيس الحالي جورج بوش اجتاحت العراق في عام 2003 لتواجه معارضة كبيرة من العرب. كما اتهمت هذه الإدارة بإهمال الصراع العربي الإسرائيلي ويرى مراقبون أن الرئيس الأميركي الجديد سيواجه تحديا مهما يتمثل في إصلاح العلاقة مع العالمين العربي والإسلامي مع إقناع الأميركيين بقدرته في الوقت نفسه على منع تكرر حوادث الحادي عشر من أيلول في عام 2001.
خلال الحملة الانتخابية تعهد اوباما ونائبه جوزيف بايدن بدعم إسرائيل. ورأى معلقون عرب أن تأثير مؤيدي إسرائيل في واشنطن قد يؤدي إلى تقييد حرية الرئيس الأميركي الجديد على صعيد السياسة في الشرق الأوسط.
بعد فوز اوباما اعتبر رئيس وزراء إسرائيل المستقيل ايهود اولمرت أن العلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة ستشهد استمرارية بل وتعزيزا أيضا.
رئيس إسرائيل شيمون بيريز تحدث من جانبه عن أمله في حدوث تغيير إذ قال:
" أود أن اهنئ الرئيس المنتخب الجديد وهو رئيس شاب وواعد ومفعم بالحيوية يمثل تغييرا وسيدخل تغييرا ".


نبيل أبو ردينة الناطق بلسان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قال إن الرئيس عباس يرغب في العمل مع الإدارة الأميركية الجديدة لتسريع عملية السلام في الشرق الأوسط ثم حث اوباما على التحرك بسرعة بهدف إحلال الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
عمرو موسى الامين العام للجامعة العربية قال إن فوز اوباما يوم تاريخي بالنسبة للشرق الأوسط وعبر عن أمله أيضا في حدوث تغيير:

" نحن كلنا نحتاج إلى التغيير وهذا هو ما نتوقعه من رئيس الولايات المتحدة الجديد. نحن في أوربا وفي العالم العربي نشعر بأهمية ذلك بشكل كبير. نحتاج إلى تغيير في طريقة التناول الأميركية للوضع في المنطقة لا سيما ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي ".
هذا وقال الناطق بلسان وزارة الخارجية المصرية حسام زكي إن المنطقة تتوقع الكثير وعبر عن أمله في أن يدعم اوباما جهود إنشاء سلام دائم وعادل في المنطقة.

إيران من جانبها رحبت بفوز اوباما واعتبرته هزيمة لسياسات الرئيس جورج بوش في المنطقة. وكالات أنباء نقلت عن رئيس البرلمان السابق غلام علي حداد عادل قوله إن على الرئيس الجديد أن يتخلى عن الطريق الذي سار فيه الرئيس بوش وعلى الشعب الأميركي أن يغير من سياساته من اجل التخلص من المستنقع الذي صنعه لهم، حسب تعبيره.

وزير الخارجية الإيراني منوجهر متكي قال إن الإدارة الأميركية ليس لها سوى خيار آخر واحد وهو إعادة النظر في سياستها الخارجية تجاه جميع مناطق العالم والشرق الأوسط بشكل خاص:
" القيام بمراجعة جدية لأداء الولايات المتحدة في المنطقة، لا سيما على مدى السنوات الثماني المنصرمة، أهم توصية عاجلة يمكن تقديمها للحكومة الأميركية ".


في هذه الأثناء قالت القوات الإيرانية في بيان صدر عنها إن مروحيات عسكرية أميركية شوهدت مؤخرا تطير على مسافات قريبة من الحدود المشتركة مع العراق وبما أن هذه الحدود ليست في خط مستقيم فهناك احتمال في أن تنتهك هذه المروحيات المجال الجوي الإيراني، حسب البيان الذي أكد أن القوات الإيرانية المسلحة سترد بقوة في حالة حدوث انتهاك.
يذكر أن واشنطن تتهم إيران بتغذية التمرد في العراق من خلال تجهيز وتدريب مسلحين كما تتهمها بالسعي إلى امتلاك أسلحة نووية.
إيران تنفي هذه التهم وتقول إن عدم الاستقرار في العراق سببه الوجود العسكري الأميركي وان برنامجها النووي يهدف إلى توليد الطاقة الكهربائية.
المحلل السياسي سعد عباس رأى أن على دول المنطقة أن تثبت عقلانيتها وان تبتعد عن توريط المنطقة في صراعات جديدة لان نتائجها ستكون كارثية، حسب قوله:
( صوت المحلل السياسي سعد عباس )


مستمعينا الكرام إلى هنا نأتي إلى نهاية ملف العراق من إذاعة العراق الحر. أعده وقدمه لكم رواء حيدر ونبيل الحيدري. شكرا لمتابعتكم والى لقاء آخر.

على صلة

XS
SM
MD
LG