روابط للدخول

بادر فريق إعادة الاعمار الاميركي في محافظة النجف الى إهداء بعض المعدات والاجهزة لاربع دور لذوي الاحتياجات الخاصة في المحافظة.

والدور التي شملتها المعونات هي: دار العجزة والمسنين، ومعهد الصم والبكم، ودار فاقدي البصر، ودار المعاقين جسديا.

واشارت كارلين مالتون عضو فريق اعادة الاعمار الاميركي ان هذه المعونات او المنح التي تبلغ قيمتها نحو 90 ألف دولار هي جزء من المشاريع التي ينفذها الفريق في المحافظة.

وقال ستيفن ابيلي مسؤول فريق اعادة الاعمار الاميركي، الذي ينفذ عددا من المشاريع في المحافظة منذ اكثر من سنتين، وصف في حديثه لاذاعة العراق الحر المشاريع التي ينفذها بانها محاولة لتقوية الروابط الاجتماعية والثقافية بين المجتمعين العراقي والاميركي، وهي مشاريع تصب في دعم حركة الاعمار التي يشهدها عراق ما بعد 2003 ، حسب تعبيره.

واضاف مسؤول الفريق "قمنا بتنفيذ مشاريع مختلفة في التربية والتعليم، وأخرى خدمية وثقافية. ولدينا علاقات وطيدة مع جامعة الكوفة. وقد تمت مفاتحة خمس جامعات اميركية للتبادل الثقافي والمعرفي معها".

معهد الامل للصم والبكم الذي يضم اكثر من 130 طالبا وطالبة كان واحد من الدور التي شهد توزيع بعض الهدايا على تلاميذه.

وبينما اعربت مديرة المعهد اديبة فاضل عن امتنانها للمبادرة الاميركي، اشارت الى انها لن تخفف من حجم المشاكل التي يعاني منها المعهد، ودعت الحكومة العراقية في الوقت نفسه الى سن قوانين جديدة للتخفيف من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة".

واضافت مدير المعهد "لدينا مشاكل كثيرة اهمها مشكلة الدمج بين ضعيفي السمع وعديمي السمع، كما نعاني من مشكلة الدمج بين الذكور والاناث (....) لازلنا نعمل بقانون 126 لعام 1980 نطالب الحكومة بسن قوانين جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة".

يذكر ان فريق اعادة الاعمار الاميركي الذي يعمل في النجف منذ عام 2008 نفذ خلال الفترة الماضية اكثر من 140 مشروعا في مختلف المجالات الخدمية والثقافية، بلغت كلفتها الاجمالية نحو 160 مليون دولار. وان فترة عمل الفريق من المقرر ان ينتهي أيلول المقبل.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG