روابط للدخول

جمعية الشباب الثقافية في الموصل تعلن عن بدء موسمها الثقافي


إذاعة العراق الحر – الموصل

شهدت مدينة الموصل بعد نيسان عام 2003 تأسيس العديد من المنظمات غير الحكومية المهتمة بمختلف شرائح المجتمع، وضمن برامج تهدف وحسب القائمين عليها إلى النهوض بها والدفاع عن حقوقها، من ذلك جمعية الشباب الثقافية في مدينة الموصل. رئيس الجمعية قحطان
سامي تحدث عن أهدافها ضمن موسمها الثقافي السنوي:
"نهدف إلى رفع الوعي الثقافي والوطني والمهني بين أوساط الشباب وخاصة طلبة المدارس والجامعات، من خلال إقامة وتنظيم دورات وورش العمل في شتى المجالات، ومنها الحاسوب والإنترنيت والعمل المهني وغير ذلك."

وعن مشاريع جمعية الشباب الثقافية المستقبلية أضاف نائب رئيسها جرير محمد:
"مشاريعنا المستقبلية السعي إلى تطوير مواهب وقابليات الشباب المختلفة، والأهم هو تأسيس ثقافة وطنية مع ترسيخ مبدأ الموطنة والتعايش السلمي في نفوسهم."

وهذا أحد أعضاء الجمعية من الشباب قال عنها:
"انتميت إلى جمعية الشباب الثقافية من أجل تطوير قابلياتي والاستفادة من دوراتها ومعلوماتها."

المرأة كان لها حصة في اهتمامات ومشاريع جمعية الشباب الثقافية في الموصل، تحدثت عنها إحدى عضوات الجمعية زهراء النعيمي:
"لدينا برامج ومشاريع تتعلق بالمرأة والنهوض بها في نينوى من خلال الدورات المختلفة. ونتمنى من المرأة الموصلية الاهتمام بالتعليم لأنه أساس بناء المجتمع السليم."

ويبدو أن شبابَ نينوى وبخاصة أدباءَها وفنانيها بحاجة إلى دعم ينهض بطاقاتهم، حسب ما جاء على لسان الفنان فخري فاضل مدير بيت المقام العراقي في الموصل:
"الشباب اليوم بحاجة إلى الدعم والرعاية، وبخاصة الفنانون والأدباء وحتى الرياضيون لما له
من أهمية في تواصلهم مع أقرانهم في الوطن العربي والعالم."

على صلة

XS
SM
MD
LG