روابط للدخول

صدور أول عدد لمجلة أميركية باللغة الكردية خاص بانتخابات الرئاسة الأميركية


عبد الحميد زيباري – أربيل

أعلن مكتب الممثلية الأميركية في إقليم كردستان التابع للسفارة السفارة الأميركية في العراق
عن صدور أول عدد لمجلة أميركية باللغة الكردية في إقليم كردستان العراق.

وتحمل المجلة عنواناً باللغة الإنكليزية باسم (أميركا جورنال America Journal) على أن تعمل في تعريف المجتمع الأميركي بكافة جوانبه بمواطني إقليم كردستان العراق.
وجاء الإعلان على لسان (لوسي تاملن) منسقة الحكومة الأميركية ونائبة رئيس فريق الإعمار في إقليم كردستان في مؤتمر صحفي حيث قالت:
"أنا سعيدة جداً اليوم لأبلغكم بصدور أول مجلة أميركية باللغة الكردية في إقليم كردستان. وهذا العدد صدر خلال فترة الانتخابات ولهذا فهو خاص بالانتخابات الأميركية."

وأكدت تاملن على ضرورة وصول المجلة إلى المواطن الكردي في الإقليم وقالت:
"نتمنى أن تتوسع المجلة في الانتشار وأن يستفيد منها المواطنون."

وفيما تخص السياسة الأميركية المستقبلية لفترة ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية، توقعت تاملن حدوث تغيرات في السياسة الأميركية. وقالت في المؤتمر الصحفي:
"خلال فترة تولي الحكومة القادمة يمكن أن تحدث بعض التغيرات في السياسة، ولكن بشكل عام سيجري كل شيء بسلاسة."

إلى ذلك قال (جوناثان كاسبيا) الملحق الثقافي في مكتب الممثلية الأميركية في إقليم كردستان
إنه لا يستطيع إدراج هذه المجلة ضمن المشروع الأميركي في دعم الإعلام المستقل في المنطقة. وقال في المؤتمر الصحفي:
"مع أن المجلة لا تدعم من قبل حكومة الإقليم ولكن من قبل حكومة أخرى، ولهذا لا أستطيع
أن أصف هذه المجلة بأنها مستقلة. "ربما في الأعداد القادمة ستكون هناك مواضيع خاصة عن الإعلام المستقل أو دعم الإعلام المستقل، ولكن لا نعتبر المجلة من المشاريع التي تدخل ضمن دعم الإعلام المستقل."

وزين الغلاف الخارجي للمجلة بصورتي (جون ماكين) و(باراك أوباما) المرشحين الجمهوري والديمقراطي للرئاسة الأميركية، مع مانشيت عريض (يد أمريكا لمن تصوت: لماكين أو أوباما؟). وتضمن العدد العديد من المواضيع الخاصة عن المرشحين الأميريكيين ونظرتهما المستقبلية لأمريكا ونبذة عن حياتهما. كما سلط العدد الضوء أيضاً على مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي لمنصب نائب الرئيس الأميركي (سارا بالين) و(جوزيف بايدن)، مع مواضيع أخرى تتعلق بكيفية التصويت للرئيس وكذلك لمجلسي النواب والشيوخ الأميركي.

وزين الغلاف الأخير للمجلة بصور لرؤساء أمريكا السابقين وصولاً إلى الرئيس الحالي (جورج بوش). وتقع المجلة في 50 صفحة ملونة وبحجم كبير.

على صلة

XS
SM
MD
LG