روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الأحد 2 تشرين الثاني


أحمد رجب – القاهرة

لازالت الاتفاقية الأمنية العراقية الأميركية تحتل موقع الصدارة في متابعات صحف القاهرة للشأن العراقي، وتنقل صحيفة الجمهورية شبه الرسمية عن مسؤولين عراقيين استعداد الحكومة لإطلاع دول الجوار على تفاصيل الاتفاقية الأمنية المزمع توقيعها مع الولايات المتحدة وأن "رئيس الوزراء نوري المالكي أبلغ الرئيس التركي عبد الله جول في اتصال هاتفي نيته إرسال موفدين إلى دول الجوار لإطلاعهم على تفاصيل الاتفاقية الأمنية بعد تسلم رد الولايات المتحدة على التعديلات المقترحة" وتشير الصحيفة المصرية إلى تأكيد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن "قادة المجلس التنفيذي اتفقوا على اتخاذ أي قرار بخصوص الاتفاقية الأمنية وغيرها بالتوافق وألا ينفرد أي طرف بالموافقة أو الرفض".
وتنقل صحيفة المصري اليوم عن البياتي "أن الحكومة تنتظر من الجانب الأمريكي ردا مناسبا على مقترحات الحكومة العراقية بشأن الاتفاقية الأمنية، وأن إشارات وصلت إلى أطراف سياسية تؤكد أن واشنطن راغبة بتوقيع اتفاقية متوازنة ومتكافئة"، مضيفا أن "ذلك أشبه بقبول إدارة الرئيس جورج بوش لبعض مقترحات الحكومة العراقية على إجراء تعديلات على مسودة الاتفاقية".
وعلى جانب آخر نقلت المساء عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد الشيعي الحاكم "ارتياحها لطريقة سير المفاوضات حول الاتفاقية الأمنية"، وقال رئيس الكتلة في مجلس النواب القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي الشيخ جلال الدين الصغير إننا "نعتقد أن الاتفاقية تسير ضمن الاتجاه الصحيح، والحكومة انتهت من وضع التعديلات، ومن المفترض البدء بعملية التفاوض للوصول إلى سقف يؤمن السيادة الوطنية، الأمر الذي من شأنه أن يحقق إجماعا وطنيا من خلال تأمين انسحاب القوات الأمريكية من العراق"، بينما أكد عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق العراقية "أهمية توقيع الاتفاقية الأمنية بالنسبة لبلاده"، معربا عن "اعتقاده بأن الولايات المتحدة لن تتخلى عن العراق والعراقيين" وقال"أعتقد أن أمريكا تحاول الضغط على العراقيين، لكنها لن تتخلى عنهم مطلقا، لأن العراق بلد مهم بالنسبة لها وللعالم".
واهتمت صحيفة الأهرام المسائي بإعلان الرئيس العراقي جلال طالباني عن "تفاؤله في إمكان نجاح الجهود التي تبذل من أجل التوقيع على الاتفاقية الأمنية المزمع توقيعها بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية‏ ما يكفل السيادة الوطنية والمصالح المشتركة للبلدين"‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG