روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الأحد 2 تشرين الثاني


محمد قادر

لازال اهتمام الصحف البغدادية بمحور الاتفاقية الامنية مع واشنطن واضحاً من خلال كثرة العناوين التي تخوض في هذا الشأن متناقلة التصريحات التي تطلقها الاطراف السياسية العراقية بانتظار الرد الامريكي على التعديلات المقترحة لمسودة الاتفاقية.
ومنها العنوان الذي عرض تصريح النائب محمود عثمان لصحيفة المشرق معتبراً إطلاع رئيس الوزراء نوري المالكي دول الجوار على الاتفاق الامني خطوة معقولة لطمأنة تلك الدول.

اما مواقف الاطراف العراقية فيقول فلاح المشعل في افتتاحية جريدة الصباح عنها بانها لا تنطلق من قراءة وبيان واضح يتصل بمصالح الشعب العراقي ومستقبله في تهديدات وتحديات خطيرة عديدة، وانما تعبر عن مصالحها الحزبية ومرجعياتها وطبيعة الاجندة التي تحملها، والاخرى تتجه الى كسب ود اميركا وترسم لها موقعا في مستقبل العلاقة معها.
وعلى حد تعبير الكاتب.

نعود الى المشرق ولكن في سياق آخر، لنقرأ ما قالَه وزير التخطيط السابق مهدي الحافظ في حديث له مع الصحيفة من ان قرار الحكومة بتقليص موازنة العام المقبل 2009 هي تصريحات للاستهلاك الاعلامي، وان ذلك القرار بحاجة لدراسة مستفيضة قبل ان يرى النور على ارض الواقع. ذلك على خلفية تصريحات وزير المالية باقر جبر صولاغ يوم السبت قال فيها ان انخفاض اسعار النفط دفع بالحكومة الى تقليص حجم موازنة عام 2009 من ثمانين مليار دولار الى 67 مليار.

والى هموم ومشاكل الطلبة، فصحيفة المدى نشرت ان طالبات كلية التربية للبنات في جامعة بغداد قد اضربن عن الدوام، بسبب التشديد في المحاسبة على المخالفين في لبس الزي الموحد المتمثل باللون الابيض والاسود المفروض من قبل عمادة كلية التربية، فضلا عن تمديد وقت المحاضرات حتى الساعة الرابعة عصرا. وذكرن ان وقت الدوام الطويل يؤثر في امكانية استمرارهن في مواصلة الدراسة، كونهن يعدن الى المنزل بعد حلول الظلام خصوصاً للطالبات اللواتي يسكنَّ في المناطق البعيدة عن الجامعة، اضافة الى نقاط التفتيش الامنية المنتشرة في بغداد وتاثيرها في خلق زحام السيارات ما يصعب على الطالبة الوصول لمنزلها في وقت مبكر. وبحسب ما نشر في صحيفة المدى.

على صلة

XS
SM
MD
LG