روابط للدخول

بعد خمس وأربعين سنة :الحمامة ما زالت تنوح مع صوت ناظم الغزالي


حسن راشد – بغداد

مَن مِنا لم يطرب ويسبح في عالم الجمال والعشق العراقي وحزنِه الشفيف وهو يردد مع ناظم الغزالي إحدى روائعِه الغنائية التي ارتبطت بذاكرة العراقيين وميزت مزاجهم الموسيقي على مدى عقود ، في تقرير الزميل حسن راشد تساؤل عن ماالذي يزيد تألق ناظم الغزالي بعد مرور خمسة واربعين عاما على رحيله ؟ هل لعصاميته في تطوير قدراته وحرصه على تثقيف حنجرته وغنائه ؟ أم للتنوع المقامي الذي عرفت به أغنيته ؟أم لجهوده الرائدة في التعريف بالأغنية العراقية عربيا ؟ ربما كل ذاك وغيره يجعلنا نستجيب فورا لصوت ناظم الغزالي وهو يصدح : " أقول وقد ناحت بقربي حمامة ٌ...."

على صلة

XS
SM
MD
LG