روابط للدخول

نداء من اليونسكو: كفوا عن المجازفة بمستقبل العراق


فارس عمر وفريال حسين

ـ مسعود بارزاني يفتح إقليم كردستان للقواعد الاميركية
ـ "كفوا عن المجازفة بمستقبل العراق" ، نداء اليونسكو الى من يهمه الأمر

حذر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني من ان انهيار الوضع الأمني في العراق سيؤثر تأثيرا بالغا على الاوضاع الاقتصادية في المنطقة وربما في العالم بأسره. وجاء تحذير بارزاني في كلمة القاها خلال ندوة نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن.
رئيس اقليم كردستان ابدى ايضا استعداده لاستضافة قواعد اميركية في اقليم كردستان إذا لم يتوصل الجانبان العراقي والاميركي الى صيغة مقبولة للاتفاقية الأمنية. وقال بارزاني عبر مترجم: "إذا لم يتم توقيع الاتفاقية وإذا لم نتوصل الى اتفاق وإذا طلبت الولايات المتحدة أن تقيم قواعد لها في إقليم كردستان فأنا على ثقة بأن برلمان الإقليم وأهالي الإقليم وحكومة الإقليم ـ ان الكل سيرحب بهذا الموضوع". وأثار اعلان بارزاني تساؤلات تركزت على ما إذا كان يجوز لحكومة اقليمية ان تُقدِم على خطوة كهذه تتعلق بصلب السيادة الوطنية ، وما إذا كان الدستور العراقي يمنح مثل هذه الصلاحية للحكومة الاقليمية وما إذا كان يحق للولايات المتحدة ان تتجاوز الحكومة المركزية وتعقد اتفاقية على انشاء قواعد مع حكومة اقليمية.
بهذه الاسئلة توجهت اذاعة العراق الحر الى الخبير القانوني طارق حرب الذي استبعد اصلا ان تصل الأمور الى هذا الحد
((....))
وأكد الخبير القانوني ان الاتفاقيات التي تُعقد بشأن اقامة قواعد عسكرية هي من اختصاص الحكومة الاتحادية وعزا تصريح رئيس اقليم كردستان الى أسباب لا تمت بصلة الى النصوص الدستورية
((....))
الخبير القانوني طارق حرب استبعد ان توافق الولايات المتحدة نفسُها أو أي مسؤول اميركي على اقامة قواعد في اقليم كردستان حتى إذا وافق رئيس الاقليم على ذلك ، من دون الرجوع الى الدستور
((....))
المحلل السياسي ووزير الثقافة السابق في حكومة اقليم كردستان سامي شورش أكد من جهته ان حكومة الاقليم لن تتخذ أي خطوة تمس بسيادة العراق ومصالحه
((....))
وعن موقف الولايات المتحدة قال المحلل سامي شورش في حديثه لاذاعة العراق الحر ان سياسة واشنطن تجاه العراق سياسة ثابتة لا تتأثر بتغير الادارات
((....))
ولتفادي الدخول في جدل قانوني ودستوري معقد دعا المحلل السياسي سامي شورش حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الى توقيع الاتفاقية منوها بانها تراعي مصالح العراق العليا
((....))
وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اجتمع في واشنطن يوم الاربعاء الماضي مع الرئيس الاميركي جورج بوش الذي أثنى على تأييد رئيس الاقليم للاتفاقية الأمنية.

** *** **

شهد مستوى التعليم في العراق هبوطا متواصلا بسبب تخلف المناهج عن مواكبة التطورات العلمية في العالم فضلا عن اعمال العنف التي دفعت الكثير من التربويين والاكاديميين الى الهجرة ومعهم خبراتهم ومعارفهم التي يحتاجها العراق الآن أكثر من أي وقت مضى. وتقول اليونسكو ان أكثر من مئتين وخمسين تربويا عراقيا قُتلوا منذ عام 2003. يضاف الى ذلك تردي البنية التحتية لقطاع التعليم من مدارس قديمة أو غير مناسبة لوظيفة التعليم وافتقار الجامعات الى المختبرات ونقص الاقسام الداخلية وقلة الخدمات التي تقدم الى الطالب وغياب الحوافز لأعضاء الأسرة التدريسية . كل هذا في ظل اوضاع أمنية تجعل رحلة الطالب أو الاستاذ الى المدرسة والجامعة مغامرة محفوفة بالمخاطر.
في مواجهة هذا الوضع المأساوي الذي يعاني منه التعليم في العراق عُقد مؤتمر دولي في مقر اليونسكو في باريس تحت شعار "الحق في التعليم في البلدان المصابة بأزمات: كفوا عن المجازفة بمستقبل العراق". وعلى هامش المؤتمر التقت اذاعة العراق الحر سفير العراق في اليونسكو محيي الخطيب الذي أوضح ما يمكن ان تُسهم به منظمات دولية مثل اليونسكو لمساعدة العراق على النهوض بواقع التعليم
((....))
اختتم المؤتمر اعماله يوم السبت بمقررات شدد سفير العراق في اليونسكو محيي الخطيب على أهمها
((....))
سفير العراق في اليونسكو محيي الخطيب لفت في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان قرارات المؤتمر قرارات عملية لكنها تحتاج الى تطبيقها في اطار فلسفة متكاملة تحدد رسالة التعليم بوضوح
((....))
تشير احصاءات منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو) الى ان اثنين وعشرين في المئة من أطفال العراق محرومون من التعليم ، لا سيما البنات. ولكن سفير العراق في اليونسكو محيي الخطيب اعرب عن اقتناعه بأن الأرقام الحقيقية أكبر
((....))
المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين من جهته أكد في حديث لاذاعة العراق الحر ان حجم التسرب اقل من الأرقام التي نشرتها اليونسكو
((....))
في غضون ذلك تواصل وزارة التربية تنفيذ مشاريع تهدف الى معالجة النواقص والمشاكل التي تعاني منها مدارس العراق قدر الامكان ، كما أوضح المتحدث باسم الوزارة وليد حسين في حديثه لاذاعة العراق الحر
((....))
مر زمن نال العراق فيه جوائز من منظمة اليونسكو تقديرا على منجزاته في مجال التعليم ، بما في ذلك تطبيق التعليم الالزامي وايصال المدارس الى ابعد قرى العراق. واليوم تعقد اليونسكو نفسها مؤتمرا لانتشال التعليم من أزمته في العراق. وفي هذا الشأن تناول سفير العراق في اليونسكو الأسباب الرئيسية لما آل اليه قطاع التعليم في العراق
((....))
حضر مؤتمر اليونسكو الذي استمرت اعماله من الثلاثين من تشرين الأول الى الأول من تشرين الثاني ، وزير التعليم العالي عبد ذياب العجيلي ووزير التربية خضير الخزاعي وسفير العراق في اليونسكو محيي الخطيب وجمع من المسؤولين والبرلمانيين وافتتحه مدير عام اليونسكو كوشيرو ماتسورا.

على صلة

XS
SM
MD
LG