روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية الصادرة يوم الخميس 30 تشرين الأول


محمد قادر

اشارت صحف بغداد الصادرة يوم الخميس الى التفاؤل العراقي ازاء عدم غلق واشنطن باب التفاوض بشأن التعديلات على الاتفاقية الامنية "صوفا"، في الوقت الذي أعلنت فيه واشنطن تحفظها على اجراء أي تعديل.
هذا و رجح مصدر مطلع في اتصال هاتفي مع جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي، رجح ان تقدم الادارة الاميركية "حلا وسطا" للتعديلات التي طالبت بها بغداد بشأن مسودة الاتفاقية الامنية. ولم يبين المصدر ان كانت الحكومة ستقبل بتنفيذ البعض وترك البعض الاخر للتسويات ام لا، قائلاً: "ليأتي الرد الرسمي للاميركان وسيكون لكل حادث حديث."

مواضيع وعناوين اخرى جاءت مشتركة في معظم الصحف العراقية، فنقرأ في المشرق .. ان منظمة الصليب الأحمر تشير الى ان تلوث المياه يهدد الملايين في العراق.
اما الزمان بطبعتها البغدادية فنشرت خبر الحكم على عراقي بالإعدام لقتله جنوداً أمريكيين .

صحيفة المدى وفي سياق آخر عرضت نفي مدير عام الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية قيس محمد نصيب من أن تكون شركته قد وزعت مادة الحليب ضمن مفردات البطاقة التموينية في الحلة ملوثة ببكتريا القولون. مضيفاً نصيب في اتصال هاتفي مع الصحيفة بأن الشركة تتعامل مع كميات كبيرة من المواد الغذائية تصل الى أكثر من (8 ملايين طن) وقد تكون بعض هذه المواد قد فقدت خصوصيتها نتيجة تأخرها في المخازن لكن الشركة سرعان ما أوقفت توزيع المادة التي وزعت في مركز واحد من محافظة بابل وتم استبدالها بنوع جديد من مادة الحليب.
وبحسب ما نُشر في صحيفة المدى

وفيما يتعلق بمقالات الرأي يقول عبد الهادي مهدي في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني، يقول بان الامطار التي هبطت لساعات قليلة فقط ادخلت الفرح والسرور لعامة الناس، الا انها لم تكن كذلك لكوادر امانة بغداد وكوادر البلدية في المحافظات والاقضية لانها جاءت لتضع النقاط على الحروف وتكشف المستور من الخفايا امام هذا الكم الهائل من التصريحات والتخصيصات المالية الكبيرة والاستعدادات لمواجهة امطار الشتاء.
ويشير الكاتب الى ان التبريرات ستأتي لتكمل التصريحات والمواطن يدفع الثمن مع موجات الفساد التي لا تتأثر بالامطار والعواصف الترابية.
وعلى حد تعبير عبد الهادي مهدي في جريدة الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG