روابط للدخول

اليونسكو تحذر من ظاهرة تسرب التلاميذ من المدارس في العراق


حسن راشد – بغداد

يشكل قطاع التربية والتعليم في العراق اوضح نموذج على اثر الحروب والفوضى الامنية واجواء التصعيد التي عاش فيها العراقيون نحو ثلاثين عاما مضت ، على بنية المجتمع العراقي .
ويتجسد ذلك في تدهور البنية التحتية لذلك القطاع ، واتساع ظاهرة تسرب الاطفال من المدارس ، وما يترتب عليها من تفشي للامية في اوساط المجتمع .
وتشير آخر احصائية لليونسكو بهذا الصدد الى ان ( 22%) من اطفال العراق غير ملتحقين بالمدارس ، وهو رقم يعترض عليه المسؤولون العراقيون ، لكنها في الوقت ذاته لا ينفون وجود تسرب مستمر للاطفال، كما يقول المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين.
ويدعو حسين المنظمات الدولية الى الرجوع الى الاحصاءات الرسمية من اجل اعطاء صورة اوضح عن الوضع في العراق .
من جانبها تقر عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب عابدة احمد بوجود هذا التسرب لكنها تعزو اسبابه الى التركة الثقيلة التي ورثتها الحكومة من النظام السابق .
وتقول احمد ان اسباب تسرب الاطفال من المدارس تكمن في ثلاثة عوامل هي قلة تثقيف بضرورة ادخال الاطفال الى المدارس، وتردي الوضع الاقتصادي للعائلة العراقية، فضلا عن بعد المدارس في بعض المناطق عن سكن الاطفال .
الجدير بالذكر ان العراق من البلدان التي بدأت منذ سبعينات القرن الماضي بتطبيق قانون الزامية التعليم الابتدائي، لكن الظروف التي مر بها البلد حالت دون تطبيق القانون على ارض الواقع .. وتشير النائبة عابدة احمد الى اعداد مشروع قانون في مجلس النوب للتأكيد على الزامية التعليم.

على صلة

XS
SM
MD
LG