روابط للدخول

ناشطون يؤكدون ان وضع حقوق الانسان في العراق خطير


معتقلون عراقيون

معتقلون عراقيون

قال ناشطون مدنيون انهم رصدوا حالات انتهاك لحقوق الانسان في العراق، منها تعرّض العديد من المعتقلين والسجناء للتعذيب، فضلاً عن تعرض العديد من المتظاهرين في الاونة الاخيرة الى اعتقالات وضغوط لمنعهم من التظاهر والتعبير عن رايهم بكل حرية.

واكد ناشطون في مجال حقوق الانسان خلال ندوة عقدت الثلاثاء رعتها مؤسسة المرتقى العراقية للتنمية بالتعاون مع هيئة الاغاثة الدولية ان الانتهاكات بدأت تشمل المدافعين عن حقوق الانسان ايضاً. وقال المنسق العام للمؤسسة محمد الزهيري ان النظام السياسي الحالي بات يتهم بعض المنظمات التي تطالب بتطبيق مبادئ حقوق الانسان بالانتماءات الخارجية.

ويجد ناشطون ان وضع حقوق الانسان في العراق يعاني من تردي واضح بسبب غياب الدور الحكومي الذي من المفترض ان يقوم بنشر هذه الثقافة وفقا للاعلان العالمي لحقوق الانسان.
واوضح المحامي ياسر ضياء الذي يعمل ناشطا في مجال حقوق الانسان ضمن مركز العدالة للحقوقيين ان ضعف الدور الحكومي دفع بعض المنظمات الى اخذ هذا الدور الذي بدأ يؤثر على دور وزارة حقوق الانسان.

وتؤكد الناشطة في منظمة جيل المستقبل نسرين السامرائي ان امر الانتهاكات لم يقتصر في نطاق المعتقلين والسجناء والصحفيين والمتظاهرين، بل تعداه الى المدافعات عن حقوق المرأة، مضيفة ان معظم حقوق المرأة في العراق منتهكة، خصوصاً في التمثيل السياسي، فضلاً عن تحجيم دورها في المجتمع العراقي.

من جهتها نفت وزارة حقوق الانسان هذه الاتهامات، وبينت على لسان مدير دائرة رصد الاداء وحماية الحقوق فيها كامل امين ان الوزراة تعمل بمهنية عالية وسبق وان اشرت العديد من الانتهاكات الخاصة بحقوق الانسان وتم نشرها في اكثر من مرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG