روابط للدخول

العراق يحقق مراكز متقدمة في البطولة العربية بالرماية


جانب من منافسات البطولة العربية بالرماية

جانب من منافسات البطولة العربية بالرماية

أحرز منتخب العراق للرماية فئة المتقدمين المركز الأول فرقياً في فعالية المسدس الهوائي، والمركز الثالث فرقيا في فعالية البندقية الهوائية، فيما تمكن منتخب العراق للرماية فئة الشباب من تحقيق المركز الأول في فعالية المسدس الهوائي، وجاء ثانياً في فعالية البندقية الهوائية.

وحصد الرماة العراقيون على ميداليتين ذهبيتين وثلاث فضيات وبرونزية واحدة في ختام منافسات البطولة العربية للرماية للرجال والنساء التي أقيمت في نادي الرماية الملكي في العاصمة الاردنية عمان على مدى الأيام الستة الماضية بمشاركة عربية واسعة.
رماة عراقيون فائزون في البطولة العربية بالرماية في الأردن

ووصف مدرب منتخب الشباب لرماية المسدس الهوائي علاوي عبد الله في حديث لاذاعة العراق الحر الفوز بالانجاز المتميز بالرغم من الامكانات المتواضعة للمنتخب، مشيراً الى ان هذه النتائج جاءت نتيجة اصرار اللاعبين والجهازين الاداري والفني للمنتخب على تحقيق مراكز متقدمة اثناء التحضير للبطولة التي استمرت لمدة ثلاث اشهر رغم الصعوبات التي واجهتهم خلالها.

وقال عبد الله ان الكادر التدريبي كان يتوقع تحقيق مثل هذه النتيجة، خاصة وأن للعراق باعاً طويلاً في هذه الرياضة، وأن رماته تمكنوا من تحقيق انجازات كبيرة في البطولات الدولية التي كانوا يشاركون فيها منذ نشأة هذه الرياضة في العراق، كان أخرها حصولهم على المركز الاول في بطولة العرب الأخيرة، التي جرت في الكويت في شهر آذار العام الماضي، حين حصل المنتخب على تسعة أوسمة مختلفة.

وأشار المدرب عبد الله الى ان البطولة شهدت منافسات قوية خاصة من المنتخبات الخليجية التي استعدت بشكل جيد من خلال تدريباتها في احدث الميادين الالكترونية واستخدامها احدث الاسلحة والملابس.

وشارك العراق في البطولة بـ 24 رياضياً ورياضية يمثلون فئات الشباب والمتقدمين من الرجال والنساء بالاضافة الى مدربين وحكام، وأقتصرت المشاركة النسوية العراقية في البطولة على عدة لاعبات خرجن خاليات الوفاض، وعزت الرامية بان جهاد السبب الى حداثة عهد المنتخب النسوي الذي اعيد تنظيمه قبل شهرين من البطولة، بعد أن قام الاتحاد المركزي العراقي للرماية بحل المنتخب النسوي في عام 2005 نتيجة عدم تمكنه من احراز مراكز متقدمة في البطولات المحلية والدولية، وأوضحت جهاد ان صعوبات كبيرة تواجه المنتخب النسوي تتمثل بعدم توفر الميادين المناسبة للتدريب في بغداد وباقي المحافظات، فضلاً عن صعوبة تنقل اللاعبة بسهولة يومياً لمواصلة التدريب، ما أثر سلبا على النتائج المرجوة.

ويقول عضو الاتحاد المركزي للرماية شعلان أحمد ان مشاكل جمة تواجه رياضة الرماية في العراق بدءاً من البنية التحتية المتهالكة، اذا لا يوجد في بغداد ميدان واحد يصلح للتدريب، وصولا الى عدم توفر معدات حديثة من اسلحة وملابس للاعبين، مشيرا الى ان مستوى تجهيزات المنتخب العراقي في البطولة كانت اقل مستوى من تجهيزات المنتخبات العربية المشاركة.
وعزا أحمد قلة الدعم المقدم للمنتخب الى الاجراءات الروتينية المعقدة المتبعة من قبل مجلس الوزراء الذي يتردد في تجهيز الإتحاد بأسلحة الرماية على أنها تشكل خطراً، فيما هي أسلحة رياضة، وهذا ما أكده الإتحاد للجهات المسؤولة أكثر من مرة.

ويتطلع المنتخب العراقي للرماية لتحقيق مراكز متقدمة في الدورة الرياضية العربية المقبلة التي ستقام في قطر في شهر كانون الاول المقبل من العام الحالي بعد أن ينخرط في معسكر تدريبي بعد عودته الى العراق مباشرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG